كيف تتشكل الدهون التقابلية؟   
الأحد 21/12/1436 هـ - الموافق 4/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)

تستخدم الدهون التقابلية (Trans fats) في المعجنات والمأكولات المقلية، وهي ليست عديمة الفائدة فحسب، بل إنها أحد الدهون الخطيرة على صحة الإنسان، فكيف تتشكل في الغذاء؟

تتواجد الدهون التقابلية بشكل كبير في الأطعمة، خاصة المعجنات والمقليات، ويعتقد خبراء التغذية بأن هذه الدهون تسبب العديد من الأمراض، وهو ما يؤكده مختص فيسيولوجيا التغذية البروفوسور غيرهارد يارايس الذي شدد على أن الدهون التقابلية تسبب أمراض تصلب شرايين القلب والدورة الدموية والسكري.

وتتشكل الدهون التقابلية أثناء تصنيع الدهون الصلبة، وهذه الدهون عبارة عن زيوت نباتية تُعالج بالضغط والحرارة عبر ما يسمى "مسرع التفاعل"، لتتحول بذلك إلى دهون قاسية. وتفيد الدهون الصلبة جدا في تصنيع المواد الغذائية مثل المعجنات، إذ تسهل التعامل مع العجينة، فضلا عن أنها تُساعد في الاحتفاظ بالمواد الغذائية لفترة طويلة.

وصحيح أن للدهون الصلبة فوائد مهمة لمنتجي المأكولات الغذائية، لكن أضرارها كثيرة تتمثل في تشكل الدهون التقابلية أثناء عملية التصنيع، وهو ما يحذر منه خبراء التغذية كثيرا، فحتى الآن لم يتمكن العلماء من إيجاد فوائد صحية لهذه الدهون، فضلا عن أن تناول خمسة غرامات منها يومياً يرفع احتمال الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية بنسبة 25%، وهي نسبة يمكن الوصول إليها بتناول قطعتين من البسكويت الجاهز يومياً.

الدهون التقابلية خطر يجهله البعض (دويتشه فيلله)

وللحد من خطورة الدهون التقابلية ينصح خبراء التغذية بتجنب استهلاك البسكويت الجاهز والأطعمة السريعة، علما أن بعض الدول مثل الدانمارك والنمسا وهنغاريا قد قامت بإلزام الشركات المصنعة للأغذية بعدم تجاوز نسب محددة من الدهون التقابلية في الأطعمة.

كما فرضت دول أخرى على المنتجين كتابة كمية الدهون التقابلية الموجودة في المنتج على الغلاف، في حين يتم التفكير في منع استخدام هذه الدهون مستقبلا في كل الأغذية المصنعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة