باكستان تدعو وزير الداخلية الهندي لزيارتها   
الجمعة 1422/12/24 هـ - الموافق 8/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
معين الدين حيدر

أعلن مسؤول باكستاني اليوم أن بلاده وجهت دعوة لوزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني الذي يوصف بالتشدد في محاولة لتهدئة التوتر بين البلدين النوويين.

وجاءت الدعوة الباكستانية على لسان وزير الداخلية معين الدين حيدر والتي أبلغها لوزير الإعلام الهندي سوسما سواراج الذي يوجد في العاصمة الباكستانية لحضور المؤتمر الوزاري بشأن المعلومات والاتصالات لدول جنوبي آسيا.

وكانت باكستان أطلقت عددا من المبادرات باتجاه الهند منذ فشل القمة التي جمعت الحاكم العسكري لباكستان الجنرال برويز مشرف ورئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي في أكرا في الهند في شهر يوليو/ تموز الماضي, غير أن الهند رفضت كل تلك المبادرات.

ويتولى أدفاني(75عاما) مسؤولية الأمن الداخلي الهندي كما أنه مسؤول عن كشمير التي تبقى نقطة التوتر الأساسية بين البلدين. ويقول محللون سياسيون إن كون أدفاني -من ناحية غير رسمية- الرجل الثاني في الائتلاف الحاكم بقيادة حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي الحاكم وموقعه القريب من فاجبايي جعلا منه شخصا يتجاوز بكثير صلاحياته الرسمية.

وجاءت الدعوة في وقت توجه فيه الرئيس مشرف إلى دول جنوبي آسيا طالبا منها المساعدة على إنهاء عقود من أجواء عدم الثقة والكراهية بين بلاده والهند.

وزاد التوتر بين البلدين في أعقاب الهجوم الذي تعرض له البرلمان الهندي في شهر ديسمبر/ كانون أول الماضي وألقت الهند بالمسؤولية فيه على الجماعات المدعومة من قبل باكستان, مما قاد إلى أن تحشد الهند قرابة مليون جندي على الحدود المشتركة بين البلدين.

وترفض الهند أي مباحثات مع باكستان إلا في حالة إنهاء الأخيرة ما تسميه الهند "الإرهاب عبر الحدود" ووقف تأييد إسلام آباد للجماعات الكشميرية التي تقاتل الحكم الهندي للولاية. وتنفي باكستان التهم الهندية بتأييد الجماعات الكشميرية غير أنها تقر بمساعدتها سياسيا ومعنويا فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة