حركة تحرير السودان تسلم المحكمة الجنائية وثائق جديدة   
الأحد 1426/12/16 هـ - الموافق 15/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:35 (مكة المكرمة)، 7:35 (غرينتش)
متمردو دارفور يرفضون المحكمة الخاصة التي أنشأتها حكومة الخرطوم (الفرنسية-أرشيف) 
 
أعلنت حركة تحرير السودان المتمردة بدارفور عزمها تسليم المدعي الجنائي الدولي خرائط وخططا ووثائق جديدة وصفتها بأنها سرية، تدين أعضاء بارزين في الحكومة السودانية بارتكاب جرائم حرب بالإقليم الواقع غرب البلاد.
 
وأشارت الحركة -وهي إحدى جماعتين متمردتين رئيسيتين بدارفور- إلى أنها ستوقع اتفاق تعاون مع المحكمة الدولية يسمح لأعضائها بزيارة مناطق دارفور التي تسيطر عليها الحركة.
 
وأكد الناطق الرسمي باسم رئاسة الحركة محجوب حسين في تصريح للجزيرة نت رفض تصريحات وزير العدل السوداني الخاصة بمحاكمة مجرمي الحرب والجرائم ضد الإنسانية بدارفور عبر محاكم سودانية خاصة "وبالتالي الحركة لا تقر ولا تعترف مطلقا بأية محاكمة عبر هذه المحاكم" التي وصفها بـ "الصورية".
 
وأوضح أن الحكومة نفسها متورطة في ارتكاب هذه الجرائم "ولهذا فإن الحركة تعترف فقط بمحاكمات عبر محكمة الجزاء الدولية في لاهاي وفقا للقانون الدولي وبناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1593 والقاضي بإحالة المشتبه فيهم إلى هذه المحكمة".
 
الحركة اتهمت نظام البشير بدعم المناوئين لحكومة تشاد (رويترز-أرشيف)
قمة الاتحاد
وفي سياق آخر أبدت الحركة رفضها لانعقاد القمة الأفريقية في الخرطوم، وذكرت أنها سوف تسلم الرئيس النيجيري رئيس الاتحاد الأفريقي رسالة احتجاج.
 
وقال حسين إن حركته ترى أن الحكومة السودانية والرئيس عمر البشير غير مؤهلين لاستضافة هذه القمة "متهما النظام السوداني بالضلوع في الجرائم المرتكبة في دارفور".
 
واتهم المتحدث باسم الحركة المتمردة الخرطوم بالسعي لزعزعة استقرار الدول المجاورة ومنها تشاد عبر مساعدتها لفصائل مناوئة لها، وهو ما يتنافى مع ميثاق الاتحاد الأفريقي.
 
كما وصف الحكومة بأنها لا تسعى لحل الأزمة وليست لها أية إستراتيجية لذلك، وأكد أن المفاوضات الجارية في أبوجا لم تعرف أي تقدم ملحوظ في كل الملفات المعروضة وهي السلطة والثروة والترتيبات الأمنية.
 
وأوضح أن حكومة البشير لم تنفذ أيا من القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن ومنها تفكيك مليشيات الجنجويد التي قال إنها لا تزال ترتكب الخروقات، وكذلك لم تمتنع عن تنفيذ طلعات عسكرية جوية في دارفور رغم الحظر الدولي للطيران في أجواء الإقليم.
__________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة