تونس تفتح تحقيقا لكشف ملابسات مقتل أحد مهاجريها بفرنسا   
الثلاثاء 8/5/1429 هـ - الموافق 13/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:57 (مكة المكرمة)، 15:57 (غرينتش)
السلطات الفرنسية قالت إنه لا وجود لأدلة على تورط رجال الشرطة في مقتل الشاب (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر رسمية إن السلطات القضائية في تونس فتحت تحقيقا لكشف ظروف وفاة مواطن تونسي بفرنسا قالت وسائل إعلام إنه لفظ أنفاسه إثر اعتداء شرطي فرنسي عليه الأسبوع الماضي، الأمر الذي نفته مصادر رسمية فرنسية.
 
وأضافت المصادر أن وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس أذن بفتح تحقيق قضائي بشأن الظروف التي أحاطت بوفاة المواطن التونسي عبد الحكيم العجيمي (22 عاما) بمنطقة غراس (جنوب شرق) التي تبعد قرابة 30 كيلومترا عن مدينة نيس الفرنسية.
 
وقال والد الضحية لصحيفة نيس ماتان الفرنسية إن شاهدا -قد يكون صور الحادث- نقل إليه أن خلافا نشب بين ابنه وموظف بنك "كريدي أغريكول" الجمعة الماضية مما أدى إلى تدخل أربعة من رجال الأمن أقدم أحدهم على خنقه وإلقائه في سيارة الشرطة.
 
وقال قاضي مقاطعة ألب ماريتيم الفرنسية دومينيك فيان في بيان إن الشاب "كان ضحية لأوجاع" مؤكدا أنه "ما من شيء يمكن أن يلقي أصابع الاتهام على موظفي" الشرطة.
 
وعبرت عدة منظمات تونسية، من بينها جمعية الدفاع عن التونسيين بالخارج وجمعية التضامن الدولي وجمعية الدفاع عن ضحايا الإرهاب، عن استيائها للظروف التي أحاطت بوفاة العجيمي مطالبة بتوفير قدر أكبر من الحماية للمهاجرين ضد كل أشكال التمييز وسوء المعاملة.
 
وانتقدت هذه المنظمات في بيان "المنظمات غير الحكومية المدعية الدفاع عن حقوق الإنسان والتي تعتمد المكيالين في تصنيف هذه الحقوق بناء على خلفيات سياسية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة