مقتل 13 من أعضاء القاعدة في أفغانستان   
الخميس 1423/5/29 هـ - الموافق 8/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله عبد الله
أعلن وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله أن 13 من قيادات تنظيم القاعدة قتلوا في مواجهة مع قوات الأمن الأفغانية بعد ساعات من فرارهم من السجن. وقال في مؤتمر صحفي عقده اليوم إن الرجال وهم 12 باكستانيا وواحدا من كزاخستان كان قد ألقي القبض عليهم في أواخر العام الماضي، لكنهم فروا من السجن في كابل في وقت مبكر من صباح أمس الأربعاء.

وتوجه الهاربون جنوبا حيث أوقفتهم مجموعة صغيرة من الجنود الأفغان من ثكنة عسكرية تقع على مسافة نحو 15 كيلومترا جنوبي العاصمة.

وأوضح وزير الخارجية الأفغاني أن هذه المجموعة تمكنت من قتل اثنين من الجنود وأصابوا ثالثا واستولوا على أسلحتهم، ثم توجهوا إلى قرية مجاورة حيث واجهوا مقاومة من قرويين مسلحين وغير مسلحين.

وأضاف "كانوا مسلحين حتى إن بعضهم كان يحمل قنابل يدوية وفجر ثلاثة منهم أنفسهم بقنابل يدوية ليتجنبوا الاعتقال". وأبان أنهم رفضوا الاستسلام وقاوموا حتى اللحظة الأخيرة. وقال عبد الله إنه لم يتضح بعد ما إذا كانوا تلقوا مساعدة من الخارج أو من أين حصلوا على الأسلحة.

وقال شهود إن الرجال خطفوا شاحنة وطلبوا من السائق أن يذهب بهم إلى إقليم لوغار باتجاه الجنوب. وذكر سائق الشاحنة أنهم كانوا يحملون ثلاث بنادق من طراز كلاشنكوف.

وفي وقت لاحق اليوم استعرضت السلطات رجلا قالت إنه عضو أجنبي في تنظيم القاعدة قبض عليه الشهر الماضي في سيارة ملغومة يبدو أنها كانت ستستخدم لتنفيذ هجوم لاغتيال الرئيس حامد كرزاي أو مسؤولين بارزين آخرين أو مهاجمة أهداف غربية. وعرض الرجل وهو متوسط العمر على الصحفيين وهو جالس في السيارة نفسها ويمسك به اثنان من الحرس. ولم يسمح له بالحديث للصحفيين لكن المسؤولين قالوا إنه اعترف بانتمائه لتنظيم القاعدة، غير أن جنسيته لم تعرف بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة