سولانا: العقوبات على زيمبابوي قد تعلن اليوم   
الاثنين 1422/12/6 هـ - الموافق 18/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خافيير سولانا
أعلن مسؤول السياسة الأمنية والخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن الدول الخمس عشرة الأعضاء قد تصادق على عقوبات ضد زيمبابوي اليوم, وذلك ردا على قرار هراري بطرد رئيس بعثة المراقبين الأوروبيين.

وقال سولانا للصحفيين لدى وصوله بروكسل لحضور الاجتماع الشهري لوزراء خارجية الدول الأعضاء إن باعتقاده أن هذه العقوبات تم تبنيها اعتمادا على آخر معلومات توفرت لدى الاتحاد من بعثته في زيمبابوي.

وأوضح سولانا أنه لا يعلم ما هي العقوبات التي قد يقرها الوزراء، غير أنه أضاف أن هذا القرار سيصدر اليوم. وردد وزير الخارجية البلجيكي لويس ميتشيل للصحفيين ما ذكره سولانا قائلا إن الاتحاد الأوروبي قد يفقد مصداقيته إذا لم يفرض هذه العقوبات.

وكانت رئاسة الاتحاد الأوروبي قد أرسلت فريقا لمراقبة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في زيمبابوي يومي التاسع والعاشر من الشهر المقبل، غير أن هراري رفضت ترؤس الدبلوماسي السويدي بيير شوري لهذا الفريق وسحبت تأشيرة دخوله البلاد يوم السبت الماضي بعد أن وصفته بأنه "متعجرف"، غير أن بقية الفريق المؤلف من أكثر من ثلاثين مراقبا لم تواجه هذا الموقف.

ومن المقرر أن يدلي شوري بتقرير عن الوضع في زيمبابوي خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد اليوم في بروكسل.

وهدد الاتحاد الأوروبي مرارا بأنه سيفرض عقوبات ضد الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي ومساعديه المقربين من بينها حظر السفر إلى الخارج وتجميد أصول أموالهم في الخارج إذا عرقلت هراري عمل الفريق الأوروبي.

وهدد الوزراء الأوروبيون أيضا باتخاذ موقف مماثل إذا حظرت حكومة موغابي عن الصحفيين الأجانب تغطية هذه الانتخابات التي تشكل تهديدا حقيقيا لموغابي من قبل منافسه مورغان تسفانغيراي زعيم حركة التغيير الديمقراطية المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة