برلمان أوكرانيا يخفق في إقرار قوانين الانتخابات المبكرة   
الجمعة 1428/5/15 هـ - الموافق 1/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:10 (مكة المكرمة)، 1:10 (غرينتش)
الرئيس يوتشينكو (يسار) هدد بإجراء الانتخابات المبكرة في أوكرانيا خلال 60 يوما (رويترز)

أخفق البرلمان الأوكراني في إقرار قوانين خاصة بتنظيم انتخابات برلمانية مبكرة, رغم تهديدات الرئيس فيكتور يوتشينكو بإجرائها خلال ستين يوما إذا لم تُقر تلك القوانين.
 
وبعد مناقشة النواب لوقت قصير إحدى الوثائق المطلوبة, صوتوا لاقتراح تقدم به آدم مارتينيوك نائب رئيس البرلمان للبحث في تلك القوانين الجمعة, لترفع الجلسة على إثر ذلك.
 
وجاء هذا الفشل رغم الاتفاق بين الرئيس يوتشينكو ورئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش على تنظيم تلك الانتخابات المبكرة في نهاية سبتمبر/أيلول المقبل.
 
اتهامات
وفي أول رد فعل على جلسة البرلمان سارع حزب "أوكرانيتنا" الرئاسي إلى اتهام النواب الموالين لرئيس الوزراء بعرقلة الاتفاق بين الطرفين. وقال زعيم الحزب فياتيشيسلاف كيرلنكو "إنها عرقلة واضحة", مشيرا إلى أن ذلك لن يجسد التسوية التي توصل إليها الزعيمان.
 
وفي المقابل رفض الائتلاف الحكومي اتهامات أنصار الرئيس. وقال رئيس الحكومة يانوكوفيتش إن هناك "مشاكل" تعرقل تسوية النزاع, مضيفا أن الوقت ضيق للتركيز على كافة المسائل الضرورية في البرلمان.
 
البرلمان الأوكراني عقد جلساته بعد تعليق حله (رويترز-أرشيف
تهديد
واستبق الرئيس يوتشينكو جلسة البرلمان بقوله إنه سيدعو إلى انتخابات مبكرة خلال 60 يوما تجرى حسب الدستور.
 
وقال في مؤتمر صحفي خلال زيارته لزغرب، إن الأزمة "عميقة ومنهجية", مشيرا إلى أن إجراء الانتخابات سيكون لحظة حاسمة للديمقراطية في بلاده.
 
جذور الأزمة
ونشبت الأزمة السياسية في أوكرانيا بعد قرار الرئيس حل البرلمان في أبريل/نيسان الماضي.
 
وبناء على اتفاق بين الرئيس يوتشنيكو ورئيس الحكومة يانوكوفيتش بعد محادثات استغرقت سبع ساعات الأحد الماضي, تقرر "تعليق" قرار الحل مدة يومين ليتمكن النواب من المصادقة على القوانين الضرورية لتنظيم الانتخابات.
 
ويتركز الخلاف التقليدي بين يوتشينكو ويانوكوفيتش على قضايا هامة مثل العلاقات مع موسكو التي يعتقد أنها تدعم رئيس الوزراء، والانضمام لحلف شمال الأطلسي الذي يسعى إليه الرئيس الأوكراني المعروف بميله لدعم العلاقات مع الغرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة