المقاومة تسيطر على المنصة الرئيسية بسد مأرب   
الاثنين 1436/12/14 هـ - الموافق 28/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)

سيطرت المقاومة الشعبية اليمنية على المنصة الرئيسية في سد مأرب بعد مقتل وجرح العشرات من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، كما شنت طائرات التحالف العربي سلسلة غارات على مواقع يسيطر عليها الحوثيون بصنعاء، استهدفت دار الرئاسة وجبل النهدين.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بسيطرة المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني على المنصة الرئيسية في سد مأرب، وقتل وجرح عشرات من مليشيا الحوثي وقوات صالح، وذلك بعد هجوم واسع، بدعم من طائرات التحالف، على مواقع الحوثيين حول حمة المصارية والبلق وقرب سد مأرب.

ونقل مراسلنا عن مصادر في المقاومة قولها إن الاشتباكات لا تزال مستمرة في المواقع العسكرية حول السد لاستكمال السيطرة عليه.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن القيادي في المقاومة الشعبية صالح لنجف قوله إن المقاومة والجيش سيطرا على أجزاء واسعة من "حمة المصارية" الاستراتيجية، التي تمثل نقطة على خطوط الإمداد القادمة من منطقتي صرواح وخولان، كما أنها تتحكم بمنطقة الجفينة، التي تتواجد بها بعض جيوب الحوثيين.

دخان يتصاعد عقب قصف مواقع عسكرية في صنعاء (الجزيرة)

وأكد لنجف مقتل عشرات الحوثيين وقوات صالح وأسر آخرين في المواجهات العنيفة التي لا تزال مستمرة بين الطرفين.

وأوضح أن الاشتباكات مستمرة تحت غطاء جوي من مروحيات وطيران التحالف، وكذلك قصف مدفعي واسع من قبل القوات.

وأشار لنجف إلى أنه تم تحرير غالبية مناطق محافظة مأرب، ولم يتبق تحت سيطرة الحوثيين وقوات صالح سوى 10%.

وفي صنعاء، شنّت طائرات التحالف سلسلة غارات على مواقع يسيطر عليها الحوثيون استهدفت دار الرئاسة وجبل النهدين في المنطقة نفسها. كما استهدفت الغارات معسكر الشرطة العسكرية ومعسكر الحفا ومواقع مختلفة بمنطقة بيت معياد.

كما أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 37 من الحوثيين وقوات صالح في مواجهات مع المقاومة في ثعبات والجحملية بمحافظة تعز، في حين قتل سبعة من أفراد المقاومة في تلك المواجهات. كما صدت المقاومة محاولات قوات صالح للسيطرة على عدة مواقع.

وكان طيران التحالف شن مساء أمس ثلاث غارات على مواقع الحوثيين في مدينة المَخا الساحلية، غرب تعز. وحصلت الجزيرة على صور تظهر أسلحة الحوثيين وقوات صالح التى دمرتها الغارات في منطقة "واحجة"، قرب ميناء المخا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة