مرشح المعارضة يتقدم في انتخابات رئاسة زامبيا   
الأحد 1422/10/15 هـ - الموافق 30/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون يصطفون للإدلاء بأصواتهم في أحد مراكز الاقتراع شمالي العاصمة لوساكا
استمر زعيم المعارضة في زامبيا أندرسون مازوكا متقدما اليوم على بقية المرشحين بعد إعلان أكثر من نصف نتائج انتخابات الرئاسة الزامبية. وعلى الرغم من تقدمه فإنه انضم إلى مرشحي المعارضة الآخرين في اتهام الحكومة بالتلاعب في الانتخابات، إلا أن الحكومة ولجنة الانتخابات رفضتا هذه الاتهامات.

وتقدم حزب الحركة من أجل التعددية الديمقراطية الحاكم في انتخابات برلمانية موازية لانتخابات الرئاسة، ولكن محللين يتوقعون عدم فوز أي حزب بالأغلبية المطلقة مما يثير احتمال تشكيل أول حكومة ائتلافية في زامبيا منذ استقلالها عن بريطانيا قبل 37 عاما.

أندرسون مازوكا (يسار) بجانب أحد مؤيديه في العاصمة لوساكا
وأظهرت أحدث نتائج نشرتها لجنة الانتخابات بعد فرز الأصوات في 82 من أصل 150 دائرة انتخابية تقدم مازوكا زعيم الحزب المتحد للتنمية القومية، إذ حصل على أكثر من 310 آلاف صوت مقابل أكثر من 295 ألف صوت لليفي مواناواسا الذي اختاره الرئيس فريدريك شيلوبا ليكون خلفا له.

وكان الزامبيون قد أدلوا بأصواتهم يوم الخميس لاختيار رئيس جديد خلفا لشيلوبا من بين 11 مرشحا.

وقد أعلن مازوكا أمس فوزه في انتخابات الرئاسة واتهم الحكومة بمحاولة حرمانه من الفوز. وقال مازوكا (58 عاما) "أود أن يكون مواناواسا رجلا صادقا ويعترف بأنه خسر في هذه الانتخابات". وحث مازوكا لجنة الانتخابات على إعلان فوزه. وأكد مرشحون آخرون أنهم تلقوا العديد من التقارير بشأن مخالفات حصلت أثناء عمليات الاقتراع وأعربوا عن أملهم في تبديد أي شك قبل تنصيب الرئيس الجديد. كما حذروا من وقوع فوضى إذا أعلن فوز الحزب الحاكم.

ومن جانب آخر أظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية في 63 دائرة من بين 150 دائرة حصول الحزب الحاكم على 28 مقعدا، وحصول الحزب المتحد للتنمية القومية على 19 مقعدا، والحزب المتحد للاستقلال الوطني على ثمانية، ومنتدى الديمقراطية والتنمية على خمسة، وحزب التراث على مقعدين، وحزب الجمهورية الزامبية على مقعد واحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة