مدرسة نمساوية لتدريس السحر بأساليب علمية   
الأربعاء 3/8/1423 هـ - الموافق 9/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دانييل رادكليف يقف بجانب صورته الملتقطة من فيلم "هاري بوتر" في مدرسة السحرة

قد تبدو المدرسة المقامة في مدينة كلانغينفورت جنوبي النمسا مجرد شعوذة، لكن الذين يتطلعون لتجربة مثل التي عاشتها شخصية هاري بوتر الخيالية في مدرسة السحرة سيصابون بخيبة أمل كبيرة إذ إن المناهج التعليمية علمية تماما.

فقد تعهدت أول مدرسة للسحر في أوروبا بأن جرعات سريعة المفعول من الشجاعة والدراسة ستحول الدارسين فيها إلى سحرة لكنهم لن يتعلموا الطيران بعصا المكنسة. وقال أندرياس ستارتشيل ناظر المدرسة الذي يفضل مخاطبته باسم داناكيث إنه أقام المدرسة لإزالة الغموض عن المهارات السحرية بتفسير الظواهر باستخدام الأساليب العلمية المستمدة من علوم الطبيعة والكيمياء والأحياء.

وأضاف أثناء دورة تدريبية في الغابات "كل ما يدرس ويعلم في مدرستنا يمكن إثباته باستخدام الأساليب العلمية والنفسية الطبيعية، وندرس كل ما هو مطلوب لتصبح ساحرا حقيقيا بالمعنى التاريخي وهو ما يعني المعرفة الشاملة بالطبيعة واكتساب قدرة عالية على الحدس".

بعض الراغبين في أن يصبحوا سحرة خرجوا من المدرسة بعد أن أبلغتهم أن هدفها هو كشف الغموض المحيط بالسحر. وقال ستارتشيل "يقبل علينا الناس على تصور أننا سنعلمهم كيف يطيرون بعصا المكنسة، لكننا نخيب أملهم قائلين إن الأهم هو تعلم ترك الروح تحلق في الفضاء وتعلم دمج الثقافة مع الروح". وتابع أن ممارسي السحر يركزون على كل ما هو طيب في الحياة والروح ويرفضون أي اتصال بالشيطان.

صورة مغايرة
وبما أن معتقدات السحر ترجع لأزمان سحيقة أقدم بكثير من ميلاد المسيح فإنها لا تلتزم بالمفهوم المسيحي عن تجسد الشر. ويقول ستارتشيل "مهارات السحر لا علاقة لها على الإطلاق بالصورة الفلكلورية عن الساحرات الشريرات ذوات الوجوه الخضراء والأنوف المكسوة بالبثور، بل تتعلق بأن تصبح شخصا متوازنا يعيش في تناغم مع الطبيعة".

وأكد أن مدرسته التي أسست عام 1998 للراغبين في أن يصبحوا سحرة وتزيد أعمارهم عن 18 عاما لا علاقة لها بأي منظمات دينية ولا تتبع أي حركات باطنية.

واستقر المنهج الدراسي على مدى ثلاث سنوات لكنه الآن تغير لشكل أكثر مرونة يتناسب مع ضيق وقت الدارسين. وفي مجاراة للحداثة تقيم المدرسة دورات دراسية على الإنترنت إذ إن أغلب طلابها يعيشون خارج النمسا. والمتخرجون من هذه المدرسة يحصلون على الشهادة بعد اجتياز امتحانات تحريرية على سبع مستويات وتقديم رسالة نهائية.

ويتركز المستوى الأول على إيقاظ القدرة على الحدس خاصة فيما يتعلق بإيجاد مصادر الطاقة في الطبيعة وكيفية توجيهها. ومن المستويات الأخرى علوم الفلك والتنجيم والعلاج بالأعشاب وطقوس السحر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة