مصادمات بين الفلسطينين والاحتلال بالضفة الغربية   
الأربعاء 1424/4/5 هـ - الموافق 4/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أطفال فلسطينيون يتصدون بالحجارة لدبابات الاحتلال ببيت لحم(رويترز)

اندلعت اليوم اشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في مدن عدة بالضفة الغربية حيث وقع عدد من الإصابات في صفوف الفلسطينيين.

ووقع أعنف هذه الاشتباكات بالقرب من كنيسة المهد في بيت لحم حيث أصيب عدد من الشباب الفلسطيني برصاص قناصة الاحتلال أثناء تصديهم بالحجارة لأرتال المدرعات التي اجتاجت المدينة. وانسحبت القوات الإسرائيلية بعد ذلك من وسط المدينة إلى خارج المنطقة المحيطة بالكنيسة.

واجتاحت قوات الاحتلال فجر اليوم معززة بالدبابات مدينة جنين ومخيمها وفرضت حظرا للتجوال عليها وأحكمت إغلاق المداخل المؤدية إليها. وشرعت قوات الاحتلال فور الاجتياح -وهو الثالث للمدينة في غضون أسبوع- في تنفيذ حملات دهم وتفتيش بحثا عن مطلوبين، وقوبلت بمقاومة محدودة في المدينة.

وأفاد المراسل بأن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم ووادي الفارعة قرب جنين، ورفعت العلم الإسرائيلي على مبنى المجلس القروي واللجنة المحلية فيه. وشهدت البلدة مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال.

يأتي ذلك في إطار التصعيد الإسرائيلي المستمر منذ أيام ضد مدن الضفة الغربية بشكل خاص والمتزامن مع قمة العقبة للسلام.

وقف العمليات الفدائية
أحمد ياسين
في هذه الأثناء أعلن الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استعداد الحركة لوقف العمليات ضد المدنيين الإسرائيليين إذا أوقفت إسرائيل عدوانها على المدنيين الفلسطينيين.

كما أكد إسماعيل أبو شنب القيادي البارز في الحركة الموقف ذاته إذا ما حصلت السلطة الفلسطينية على ضمانات أميركية بانسحاب إسرائيلي تدريجي من المناطق الفلسطينية.

وشكك أبو شنب في تصريح للجزيرة في إمكانية أن تؤدي خارطة الطريق إلى قيام الدولة الفلسطينية، قائلا إنها مجرد وهم ولهذا السبب فهي مرفوضة من الشعب الفلسطيني. وأوضح أن الأراضي الفلسطينية أحيطت بمقتضى هذه الخطة بسياج أمني قابل للانفجار في أي لحظة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة