طهران تستعد بشروط لتحسين علاقاتها بواشنطن   
الاثنين 1428/4/20 هـ - الموافق 7/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

حسيني قلل من أهمية لقاءات إيرانية أميركية بمؤتمر شرم  الشيخ (الفرنسية-أرشيف)
أعربت إيران عن استعدادها لتحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة في ظل شروط معينة، رغم تفويتها الفرصة لتحقيق ذلك في مؤتمر شرم الشيخ المنعقد يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني في مؤتمره الصحفي الأسبوعي بطهران إن من بين هذه الشروط توفر حسن النية والرغبة السياسية لدى واشنطن لتحسين علاقاتها مع طهران.

وقلل حسيني من أهمية اللقاءات بين مسؤولين إيرانيين وأميركيين خلال المؤتمر، وقال إن وزير الخارجية منوشهر متكي اكتفى بتوجيه تحية إلى مجموعة من الدبلوماسيين بينهم نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس، فيما لم يكن لقاء الطرفين الأميركي والإيراني على مستوى الخبراء أكثر من حديث عابر حول جدول أعمال.

ونفى المتحدث حصول أي "مفاوضات" بين متكي ورايس، مذكرا بأنه من وجهة نظر إيران "يجب أن يكون هناك طلب رسمي (من الولايات المتحدة) لإجراء مفاوضات وبعد ذلك نعلن قرارنا".

كما استبعد أن يسهم اللقاء الذي دام نصف ساعة بين رايس ونظيرها السوري وليد المعلم في التأثير على علاقة دمشق بطهران.

زيارة معتقلين
"
واشنطن لم تحدد بعد موعدا لزيارة عائلات الإيرانيين السبعة المحتجزين لدى قواتها في العراق 
"
وفي السياق أعلن متحدث عسكري أميركي أنه سيسمح لعائلات الإيرانيين السبعة المحتجزين في العراق بزيارتهم.

ولم يحدد المتحدث موعد هذه الزيارة التي طلبت الحكومة العراقية واللجنة الدولية للصليب الأحمر تنظيمها.

واعترف الجيش الأميركي باحتجاز سبعة إيرانيين في العراق بتهمة الانتماء إلى وحدة النخبة في "جيش القدس" التابع لحرس الثورة الإيراني، وبتقديم السلاح وتدريب مجموعات عراقية تقاتل القوات الأميركية. وتطالب إيران بالإفراج فورا عن مواطنيها الذين تؤكد أنهم دبلوماسيون.

وكانت القوات الأميركية اعتقلت خمسة منهم في أربيل شمال العراق يوم 11 يناير/ كانون الثاني الماضي خلال اقتحام مبنى يقوم بصورة غير رسمية مقام قنصلية إيرانية في كردستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة