35 قتيلا بمنجم فحم وانفجاران بجامعتين في الصين   
الثلاثاء 1423/12/24 هـ - الموافق 25/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توالت الكوارث في الصين عقب الزلزال المدمر الذي ضرب شمالي غربي البلاد أمس. فقد قتل 35 شخصا على الأقل من العمال في انفجار بمنجم فحم بإقليم غوزيهو جنوبي غربي الصين. وقالت الأنباء إن الانفجار وقع أمس بسبب تسرب للغاز مما أسفر أيضا عن إصابة 18 عاملا واعتبر أربعة آخرون في عداد المفقودين.

وتشهد الصين عادة كوارث في مناجم التعدين تعد الأخطر على مستوى العالم، حيث لقي سبعة آلاف عامل مصرعهم العام الماضي في انفجارات وانهيارات المناجم.

من جهة أخرى أصيب تسعة أشخاص في انفجارين هزا جامعتي شينخوا وبكين أكبر جامعتين بالصين. وقال مسؤول بجامعة شينخوا إن انفجارا وقع بأحد مطاعم الجامعة وأدى إلى إصابة ستة. وذكرت متحدثة باسم جامعة بكين القريبة في تصريحات صحفية أن انفجارا هز مطبخا بالجامعة اليوم وأدى إلى إصابة ثلاثة بجروح بسيطة. وطوقت الشرطة المنطقة وبدأت تحقيقا في أسباب الانفجارين.

وفي إقليم شينغيانغ الذي تسكنه أغلبية مسلمة شمالي غربي الصين استمرت جهود فرق الإنقاذ والجيش للعثور على ضحايا الزلزال المدمر أمس والذي أسفر عن مقتل 261 شخصا على الأقل.

وتجري عمليات بحث مكثفة وسط أنقاض المباني التي دمرها الزلزال ومعظمها بقرى الإيغور المسلمين في المناطق النائية بمنطقة غياشي ومقاطعة باشتو.

وتشير التقديرات إلى إصابة حوالي ألفي شخص وتشريد 50 ألفا في أكبر كارثة تصيب منطقة غياشي منذ عشرات السنين. واستمر إرسال المساعدات الغذائية والأغطية وخيام الإيواء إلى المناطق المنكوبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة