البحرين تعتقل 30 متضامنا مع الخواجة   
الاثنين 19/9/1425 هـ - الموافق 1/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:31 (مكة المكرمة)، 15:31 (غرينتش)
شهدت البحرين منذ اعتقال الخواجة اعتصامات واحتجاجات عديدة (الفرنسية- أرشيف)
فرقت قوات الأمن البحرينية بالقوة مسيرات جماهيرية بالسيارات جابت شوارع البلاد تضامنا مع المدير التنفيذي لمركز البحرين لحقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة المعتقل منذ نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، واعتقلت 30 شخصا. 
 
وقال مشاركون في المسيرة إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع على المشاركين, وحاصرتهم في الشارع المؤدي إلى جسر الملك فهد ومنطقة كوبري.
 
كما أغلقت السلطات أربعة شوارع رئيسية في العاصمة المنامة لسد الطريق أمام المتظاهرين مما سبب إرباكا مروريا. ويطالب المتظاهرون بإطلاق سراح الخواجة الذي تتهمه الحكومة بانتهاك قانون مؤسسات الدولة.
 
من جانبها شددت الناشطة في مجال حقوق الإنسان في البحرين رملة جواد في اتصال مع الجزيرة على أن تحرك المتظاهرين كان سلميا ولكنه سبب إرباكا أمنيا.
 
وقد شهدت البحرين منذ اعتقال الخواجة اعتصامات واحتجاجات عديدة للمطالبة بإطلاق سراحه.
 
وكانت محكمة في المنامة أرجأت محاكمة الخواجة إلى الثالث من الشهر المقبل مع استمرار حبسه. ودفع الخواجة مجددا أمام المحكمة ببراءته من التهم الموجهة إليه وبعدم دستورية محاكمته بناء على مواد قانون أمن الدولة وقانون العقوبات.
 
واعتقلت السلطات الخواجة إثر إلقائه محاضرة عن الفقر في البحرين اتهم فيها مسؤولين "بتجاوز السلطة" وقد أغلق "نادي العروبة" الذي احتضن المحاضرة بصفة مؤقتة.
 
ووجهت إلى الخواجة تهم "التحريض على كراهية النظام وبث إشاعات مغرضة ودعايات مثيرة من شأنها التسبب في اضطراب الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة".
 
وقد عبرت واشنطن عن استيائها من اعتقال ومحاكمة الناشط البحريني، وأعربت الخارجية الأميركية مؤخرا عن مخاوفها من أن يمثل ذلك تراجعا عما وصفته بالمسيرة الديمقراطية في البحرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة