معارك بين المتمردين وموالين لديبي شرقي تشاد   
الأربعاء 1429/8/18 هـ - الموافق 20/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)

المعارك تدور بالقرب من الحدود مع السودان (الجزيرة-أرشيف)


كشفت مصادر تشادية اليوم الأربعاء عن معارك طاحنة تدور منذ الاثنين الماضي في قطاع بيراك شرقي تشاد بين القوات الموالية للرئيس إدريس دبي والمتمردين.
 
وأعلن المتحدة باسم اتحاد القوى من أجل التغيير والديمقراطية (متمردون) جيدي كولتو غامار، أن المعارك تدور بين المليشيات الموالية لديبي وسكان بيراك بالقرب من الحدود السودانية، 180 كلم إلى شمال شرق أبيشي، موضحا أن المواجهات تتواصل وأن هناك عددا كبيرا من القتلى من كلا الجانبين.

وأضاف أن الهجوم شنته مليشيا قبيلة الزغاوة التي ينتمي إليها الرئيس ديبي، وقال إنه "يندرج في إطار برنامج واسع للتطهير العرقي وضعه الرئيس التشادي".
 
وأكد غاما أن عناصر من حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور السوداني (من قبيلة الزغاوة المشتركة بين البلدين) تشارك في المعارك إلى جانب قوات الرئيس ديبي، ودعا إلى تدخل سريع من قبل الأسرة الدولية" لوضع حد لما اعتبره إبادة يتعرض لها سكان قبيلة "تاما" الذين يعيشون في المنطقة.
 
ونقل مراسل الجزيرة في تشاد عن مصادر في العاصمة إنجمينا قولها إن الاشتباكات بين قبيلتي الزغاوة وتاما لا تزال مستمرة، وأن قوى متمردة تدخلت في القتال.

انشقاق
وكان مصدر تشادي رسمي قد أعلن أمس أن عناصر تشادية متمردة في تجمع القوى من أجل التغيير ومن بينهم العقيد بشار توغو الذي حكم عليه بالأشغال الشاقة مدى الحياة انضموا الاثنين إلى القوات الحكومية.
 
ووقعت رسميا العناصر التي انشقت عن المتمردين في إيريبا، شرقي تشاد على بروتوكول يهدف إلى تطبيق اتفاق سرت".

وينص الاتفاق الموقع نهاية 2007 بين متمردين وسلطات إنجمينا في ليبيا على ضم مقاتلين يتخلون عن الكفاح المسلح ضد نظام الرئيس إدريس ديبي إلى القوات الأمنية التشادية.
 
وكانت المحكمة الجنائية في إنجمينا حكمت الجمعة على مفوض الدفاع في تجمع القوى من أجل التغيير بشار توغو مع ثلاثين متمردا بالأشغال الشاقة مدى الحياة.
 
وأصدرت المحكمة أيضا حكما غيابيا بالإعدام بحق 12 شخصية أخرى من بينها الرئيس التشادي السابق حسين حبري (1982-1990) اللاجئ حاليا في السنغال وكذلك على زعيم تجمع القوى من أجل التغيير تيمان أرديمي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة