ناجي القدسي.. "ساقية" الفن التي أُهملت   
الخميس 1435/6/11 هـ - الموافق 10/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)

محمد نجيب محمد علي-الخرطوم

يولد ابن اليمن الحسين محمد عبد الله الهيثمي في عطبرة السودانية، ينجو من تسمم يودي بتوأمه الحسن فيسمى "ناجي"، يعيش ويتعلم ويشغف بالموسيقى، يطلق عليه أصحابه كنية القدسي لاهتمامه وحبه للأحاديث القدسية، فيصبح "ناجي القدسي"، يضع ألحانا خالدة في الذاكرة السودانية، يصمت عوده بعد طول إبداع، ويرجع إلى صنعاء وهناك يقضي وقد لفّه النكران.

في الزمن الجميل، كانت ليلتان على رمال شاطئ النيل الأزرق كفيلة بأن يبدع الراحل ناجي القدسي لحن واحدة من أيقونات الأغنية السودانية، مثلت "الساقية" في نهاية ستينيات القرن الماضي أغنية فارقة في الموسيقى السودانية بصوت الفنان حمد الريح وكلمات الراحل عمر الدوش، تلتها أغنيات كثيرة ناجحة لناجي القدسي.

تشييع ناجي القدسي في العاصمة اليمنية صنعاء (الجزيرة)

اللحن الأصيل
كان الراحل سودانيا أصيلا في لحنه وتشبعه بالتراث الشعبي، وأيضا في مواقفه، وباتت "ساقيته" الترنيمة المميزة في الهتافات الشعبية المناوئة للرئيس السوداني السابق جعفر نميري خاصة في اللحن الذي يحاكي هتاف "راس القائد مطلب شعبي"، وقد ساقته إلى دخول سجن كوبر في تلك الفترة (1971) لمدة ثلاثة أشهر.

ولد الفنان الراحل في مدينة عطبرة (1944) من أم سودانية وأب يمني، ودرس كل مراحله التعليمية في السودان حتى معهد الموسيقى والمسرح، ويغني له كبار الفنانين السودانيين ومن أشهرهم أبو عركي البخيت وحمد الريح وأخيرا الراحل مصطفى سيد أحمد قبل أن يغادر السودان مطلع التسعينيات.

وقد هاجر ناجي من السودان في الثمانينيات وانقطع عن التواصل مع الأجيال الجديدة من الفنانين إلا من ومضات هنا وهناك، وزيارات متقطعة لمسقط الرأس والإبداع لم تغير شيئا، وكانت الجزيرة نت قد التقته في حوار قبل رحيله بأسابيع قليلة.

استطاع ناجي القدسي الخروج عن السائد وتقديم الإضافة على مستوى اللحن والتوزيع في الأغنية السودانية، مما اعتبر نقلة موسيقية نوعية ساهمت في بروز مدارس لحنية سادت الساحة الغنائية في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

يقول ناجي إن أصوله اليمنية ونشأته السودانية ساهمت في إضافته للأغنية السودانية عبر التنويع الموسيقي والابتكار في تركيب النغمات، ويذهب إلى أن التكوين المبتكر في موسيقى فن الأوبريت والأناشيد الوطنية التي ألفها يفوق كل الأناشيد الجمهورية والملكية في أوروبا.

ويضيف أنه يعد من شباب التجديد الذي ظهر في الساحة أوائل السبعينيات، لافتا إلى أن الرؤية اللحنية يجب أن لا يطول زمن الأغنية فيها عن أربع دقائق، واختصار الأغنية الطويلة إلى مقطع واحد، وهذه نماذج لأغنية المستقبل البعيد أو كونسرفتوار مختصر على طريقته الخاصة.

وعن تجربته مع الفنان السوداني الراحل مصطفى سيد أحمد يقول ناجي إن "مصطفى كان الوحيد الأقرب إلى تلاميذ مدرستي، وكنت معه ليل نهار، لذلك أكسبته الحرفة وخصصته بها، ولحنت له  من أشعار نزار قباني ومحمود درويش وأغنيات من شعر حسن ساتي وعباد الشمس والبنفسج من شعر إسحق الحلنقي".

وبخصوص طقوسه مع الأنغام والألحان، أوضح أن المهم بالنسبة له هو التأمل في الوجود بصورة نقية وإدراك واسع لما يجرى في هذا الكون من إبداع وفنون.

استطاع ناجي القدسي الخروج من المألوف والسائد وتقديم الإضافة على مستوى اللحن والتوزيع في الأغنية السودانية

الرحيل في صنعاء
لم يتعاون ناجي القدسي مع الموسيقار الراحل محمد وردي رغم أن الأخير طلب منه لحنا عند ظهور أغنية "جسمي انتحل" من كلمات حسين حمزة وغناء أبو عركي البخيت قائلا له إنه يريد "لحنا فيروزيا مثل جسمي انتحل".

يقول الراحل إنه شكر فنان السودان الأشهر على اهتمامه لكنه لم يقدم له اللحن، وعندما استغرب أصدقاؤه أحمد زاهر وخليل أحمد وعبد اللطيف خضر عدم قبوله عرض وردي أجابهم بأن "وردي موجود قبلي في الساحة، وهو ليس بحاجة لمن يلحن له ولا أود أن أكون ظلا لأحد".

مثل كل الموسيقيين الكبار، كان لناجي القدسي قبل رحيله حلم فني "أنا أحلم بإخراج سيمفونية النهر الخالد إلى الوجود، وهذا المشروع سيكون جديدا على المشهد الثقافي العربي والعالمي".

لم يتحقق حلم الراحل في سمفونية النهر الخالد، فمنذ خروجه من السجن بعد اعتقال نظام جعفر النميري له، بقي على هامش المشهد الموسيقي في السودان وأنكره المطربون خوفا من بطش السلطة ليرحل إلى السعودية والعراق، قبل أن يستقر في ثمانينيات القرن الماضي في اليمن.

يقول الموسيقار أنس العاقب إن الراحل كان متفردا ومن الذين كسروا حاجز التقليدية في المقامية وفي شكل البناء، وشكّل مع عدد من ملحني السبعينيات أسلوبا جديدا وتنوعا واسعا طرق كل الإيقاعات السودانية والعربية.

ويذهب الناقد الفني اليمني علوان الجيلاني في حديثه للجزيرة نت إلى أن تجربة ناجي القدسي في السودان كانت تراوح بين الحب والنكران، فقد أحبه الناس وتعلقت به ذاكرة الكتاب والمثقفين، في حين تغافلت عنه الجهات القادرة على التعبير عن تقدير الناس له، وتناساه رفاق الرحلة وتنكروا له.

أما في اليمن -كما يقول الجيلاني- فقد كان وضعه مختلفا، لأنه كان غريبا وغير مفهوم وكان أبعد من مدى رؤيتهم، فهو عبقري اللحن إلى حد تعجز عن إدراكه الذائقة المشوبة بالارتجال والاستعجال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة