روسيا مستعدة لدراسة مقترحات إيران حول برنامجها النووي   
الأربعاء 1429/4/24 هـ - الموافق 30/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:54 (مكة المكرمة)، 0:54 (غرينتش)

الرئيس الإيراني يتفقد منشأة نطنز للإنتاج النووي (الأوروبية-أرشيف)

قال مسؤول روسي إن بلاده مستعدة لدراسة مقترحات إيران لإنهاء الأزمة مع الولايات المتحدة والغرب حول برنامجها النووي.

ونسبت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى فالنتين سوبوليف القائم بأعمال سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي قوله الثلاثاء خلال محادثات أجراها مع كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي إن "روسيا مستعدة لدراسة حزمة المقترحات الإيرانية، ولإيجاد سبيل للخروج من الأزمة القائمة".

وأضاف أن "روسيا تدعم حق الجمهورية الإسلامية الإيرانية في استخدام الطاقة النووية في أغراض سلمية".

ومن المتوقع أن يلتقي المسؤول الروسي كذلك في طهران بالرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ووزير الخارجية منوشهر متكي قبل أن يغادر إيران اليوم الأربعاء.

يأتي ذلك بعد أن قال جليلي إن طهران جاءت بأفكار "جادة" لإنهاء النزاع النووي، حيث تتهم الولايات المتحدة وأوروبا إيران بالسعي لاستكمال التكنولوجيا التي تمكنها من صنع أسلحة نووية تحت ستار برنامج مدني لكن إيران تنفي ذلك.

ولكن المفاوض النووي الإيراني لم يكشف عن طبيعة هذه الأفكار، إلا أن دبلوماسيا رفيعا في أوروبا قال إن طهران سبق أن اقترحت تحويل مجمع تخصيب اليورانيوم في نطنز إلى عملية متعددة الأطراف من أجل مجابهة مخاوف الغرب من احتمال التحول إلى إنتاج القنابل، مشيرا إلى أن هذا قد يكون واحدا من المقترحات الإيرانية الجديدة.

وقالت وكالة مهر الإيرانية للأنباء إن وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي ري التي سعت بلادها من قبل لإيجاد تسوية في الخلاف النووي أجرت اتصالا هاتفيا مع جليلي فيما يتصل بالمقترحات "ورحبت بالمبادرة الإيرانية".


البرنامج النووي الإيراني

تغطية خاصة

اجتماع سداسي
يأتي ذلك في حين يعقد وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا اجتماعا جديدا في لندن يوم الجمعة المقبل لمناقشة تطورات الملف النووي الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن الوزير ديفد ميليباند سيرأس الاجتماع الذي يشارك فيه نظراؤه من فرنسا والصين والولايات المتحدة وروسيا وألمانيا.

وطبقا لما أعلنته بكين التي استضافت الجولة الأخيرة من اجتماعات ممثلي الدول الست, لم يتم التوصل إلى توافق بشأن جدول زمني لمفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي.

ووعدت تلك الدول بالعمل على إيجاد اقتراح مشترك يهدف إلى حمل طهران على الجلوس إلى طاولة المفاوضات في إطار قرارات الأمم المتحدة.


 أحمدي نجاد التقى رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ في نيودلهي (الفرنسية)
موقف هندي

وفي هذا السياق حثت الهند الرئيس الإيراني على التعاون مع وكالة الطاقة الذرية لإزالة المخاوف بشأن برنامجها النووي.

وقال سكرتير الدولة الهندي للشؤون الخارجية شيف شنكار مينون في لقاء مع الصحافة إن الرئيس الإيراني أحمدي نجاد ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ أجريا في نيودلهي "محادثات وجيزة" حول "الملف النووي".

وأضاف "قلنا إن إيران تملك حق استخدام طاقتها النووية سلميا مع إتمامها واجباتها المختلفة، والطريقة الفضلى لذلك هي أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لطمأنة العالم على أن إيران تتم واجباتها".

وتأتي تصريحات الهند وهي قوة نووية عسكرية، بعد أن أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن المحادثات التي أجراها مسؤول في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في طهران الاثنين حول دراسات تدعو إلى الاعتقاد أن طهران أجرت برنامجا نوويا عسكريا، لم تسفر عن أي نتيجة ملموسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة