بوش يعرض حل النزاع بين جورجيا وروسيا   
الثلاثاء 1426/4/2 هـ - الموافق 10/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)
بوش يصل إلى جورجيا قادما من روسيا (رويترز)

عرض الرئيس الأميركي جورج بوش التدخل للمساعدة في حل النزاعات القائمة بين جورجيا وروسيا، في خطوة قد تزيد من الضغوط على موسكو لسحب قواتها من القواعد العسكرية في الجمهورية السوفياتية السابقة.
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الجورجي ميخائيل سكاشفيلي عقب وصوله إلى تبليسي قادما من موسكو. وأعرب بوش في المؤتمر عن "ثقته" في التوصل إلى تسوية سلمية بشأن هذه القضية، ونقل للرئيس الجورجي التزام موسكو بإغلاق قواعدها العسكرية في جورجيا.
 
وتحتفظ روسيا ينحو ثلاثة آلاف جندي في قاعدتين عسكريتين على الأراضي الجورجية يطالب الرئيس سكاشفيلي بإزالتهما.
 
وحث بوش -الذي يعد أول رئيس أميركي يزور جورجيا- نظيره سكاشفيلي على اللجوء إلى السبل السلمية لتسوية النزاع مع المناطق الانفصالية في أبخازيا وجنوب أوسيتيا المحاذية لموسكو.
 
كما أكد دعمه للديمقراطية في جورجيا، مشيرا إلى التطور الديمقراطي الذي شهدته هذه البلاد والذي ضرب مثلا لدول أخرى. وأضاف أن روسيا ستستفيد من ظهور الديمقراطيات على حدودها.
 
وقال مراسل الجزيرة في تبليسي إن الطرح الأهم لدى بوش هو القواعد العسكرية الروسية في جورجيا وحرصه على دعم الحكومة الجورجية كي لا يظهر فشل الانقلابات الوردية في الجمهوريات السوفياتية السابقة.
 
وكان بوش شارك أمس في احتفال تنظمه روسيا بمناسبة الذكرى الستين لنهاية الحرب العالمية الثانية في الساحة الحمراء قرب الكرملين في موسكو بحضور 50 رئيس دولة وحكومة.
 
وقد انطلقت الاحتفالات وسط إجماع على أن دحر النازية كان انتصارا للعالم، وخلاف على التركة السوفياتية في أوروبا الشرقية ودول البلطيق، إضافة إلى انزعاج موسكو من الدعوات الأميركية إلى ديمقراطية أكبر ووقف ما تقول إنه تدخل في دول الجوار الروسي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة