يونيو/ حزيران.. الأكثر دموية ضد الإعلاميين الفلسطينيين   
السبت 14/7/1428 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)

مصور فلسطيني بعد تعرضه لنيران الاحتلال في مخيم البريج بغزة (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

يتعرض الإعلاميون الفلسطينيون لانتهاكات شبه يومية من قبل الاحتلال الإسرائيلي نسبة لأنهم ينقلون بالصوت والصورة فظائع تلك القوات، كما يدفع هؤلاء ثمنا باهظا نتيجة الاقتتال الداخلي الفلسطيني.

ففي الأول من يونيو/ حزيران الماضي تعرضت مذيعات التلفزيون الفلسطيني للضرب من قبل مجموعة تدعى "سيوف الحق الإسلامية في أرض الرباط", بحجة أنهن يرتدين لباسا غير محتشم. وفي الثالث وحتى التاسع والعشرين منه منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الصحف الفلسطينية من دخول قطاع غزة.

أما في الخامس من نفس الشهر فقد اقتحمت مجموعة مسلحة مكتب بال ميديا في غزة واستولت على كافة معداته وأجهزته. وفي السادس منه تم تحويل مدير مكتب صحيفة فلسطين اليومية بالضفة الغربية وليد خالد إلى الاعتقال الإداري من قبل محكمة سالم العسكرية الإسرائيلية التي اعتقلته يوم 18 مايو/ أيار 2007.

في اليوم الـ12 تعرضت محطة إرسال التلفزيون الفلسطيني في مدينة غزة للحرق بعد اقتحام عناصر من القوة التنفيذية في الحكومة الفلسطينية المقالة واختطاف أحد العاملين فيها. كما اقتحمت في نفس هذا اليوم الأجهزة الأمنية الفلسطينية مكتب فضائية الأقصى التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمدينة البيرة, واعتقلت ثلاثة من العاملين فيه.

وفي نفس اليوم أصيب الصحفي خضر أبو كويك من وكالة رامتان بشظايا أثناء وجوده في مقر عمله بالوكالة في مدينة غزة، وذلك بسبب اشتباكات بين القوة التنفيذية وقوات الأمن الفلسطينية. وفي الثالث عشر من الشهر نفسه اقتحمت القوة التنفيذية مقر إذاعة صوت العمال في مدينة غزة, ما أدى إلى توقفها عن البث.

وفي نفس اليوم تعرض مكتب ماس برس لإطلاق نار في مدينة طولكرم من قبل مجموعة مسلحة, ما ألحق به أضرارا مادية. وفي ذات اليوم اقتحمت مجموعة مسلحة مكتب شركة الثريا للإنتاج الفني والإعلامي في مدينة نابلس, وخطفت ستة من العاملين فيها. كما اقتحمت مجموعة مسلحة أخرى مقر مركز وطننا للإعلام في مخيم جباليا، واستولت على جميع أجهزته ومعداته.


اقتحامات بالجملة
شهد اليوم الـ14 اقتحام مقر المجموعة الفلسطينية للإعلام -التي تمتلك الموقع الإخباري بال ميديا- في مدينة غزة من قبل مجموعة مسلحة, ما أدى إلى توقفه عن العمل. كما اقتحمت القوة التنفيذية في نفس التاريخ المقر الرئيسي للتلفزيون الفلسطيني في غزة واستولت عليه. وفي ذات التاريخ أيضا أحرق المقر الفرعي لإذاعة صوت فلسطين في مدينة غزة, كما اقتحمت مجموعة مسلحة مقر إذاعة صوت الحرية في المدينة واستولت على جميع أجهزته ومعداته.

هذا اليوم أيضا شهد مصادرة أعداد صحيفة الرسالة الأسبوعية في مدينة رام الله وإشعال النار فيها من قبل مجموعة مسلحة تابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وتهديدات بعدم توزيعها وطباعتها. كم اقتحم مسلحون مكتب البيان الصحفي في مدينة سلفيت والذي تعمل فيه مراسلة صحيفة فلسطين رشا الخفش. واقتحمت مجموعة أخرى في ذات اليوم مكتب مراسل صحيفة فلسطين عبد الله عدوي في بيت لحم وخربت بعض محتوياته.

مجموعة مسلحة تقتحم مكتب فضائية الأقصى التابعة لحماس في نابلس (الفرنسية-أرشيف)
في اليوم نفسه أحرقت مجموعة مسلحة مكتب النجاح للصحافة والإعلام في مدينة نابلس, واقتحمت مجموعة أخرى مكتب الرواد الذي يعمل فيه مخلص سمارة مراسل صحيفة فلسطين في المدينة. كما حطمت مجموعة مسلحة في هذا اليوم نوافذ وأبواب مكتب مدار للصحافة في المدينة نفسها.

في اليوم الـ15 اقتحمت مجموعة مسلحة مقر نقابة الصحفيين الفلسطينيين في مدينة غزة واستولوا على محتوياته، واقتحمت مجموعة أخرى مقر تلفزيون سنا في مدينة نابلس وحطموا كافة أجهزة البث والحاسوب وصادروا بعض محتوياته. كما تعرض مقر إذاعة السلام في مدينة قلقيلية للاقتحام وتدمير أجهزة البث. وتكرر نفس الأمر في مقر إذاعة جبل النار بمدينة نابلس، إضافة إلى المقر الرئيسي لصحيفة الحياة الجديدة في مدينة البيرة.

وفي اليوم 16 صادرت مجموعة مسلحة تابعة لحركة فتح في مدينة رام الله 4000 نسخة من صحيفة فلسطين اليومية وأحرقتها, وتعرضت مطبعة صحيفة الأيام للتهديد من قبل مجهولين بعدم طباعة صحيفة فلسطين المخصصة للضفة الغربية, ما أدى إلى وقف توزيعها هناك. كما اقتحمت مجموعة مسلحة في ذات اليوم إذاعة الشعب في مدينة غزة واستولت على كافة معداتها وأجهزتها وأثاثها.

في اليوم الـ17 اقتحمت مجموعة تابعة لحركة فتح مكتب بال ميديا الذي يديره مراسل الجزيرة حسن التيتي ويقع في الطابق الأول من منزله، إذ أضرموا النار فيه ما أدى إلى احتراق محتوياته وحدوث أضرار فيه. كما اقتحمت مجموعة أخرى تلفزيون آفاق بمدينة نابلس ونهبت محتوياته.

اليوم الـ18 شهد اقتحام مكتب مراسل صحيفة فلسطين عبد الفتاح شريم في مدينة قلقيلية، وذلك من قبل مجموعة فلسطينية مسلحة أشعلت النار فيه، كما أطلقت النار على شريم أثناء توجهه إلى المكتب لتفقد الأضرار التي لحقت به، ما أدى إلى إصابته بشظايا في الرأس.

وفي اليوم الـ20 فقد اقتحمت مجموعة مسلحة مكتب البيان الصحفي في مدينة سلفيت, وصادرت بعض ممتلكاته.

أما في اليوم الـ28 فقد اقتحمت قوات الاحتلال موجات البث الخاصة بمحطات التلفزيون والإذاعة المحلية بمدينة نابلس أثناء اقتحامها البلدة القديمة فيها. وبث بيان ظهر على شاشات التلفزيون المحلية يعلن منع التجول في البلدة القديمة حتى إشعار آخر. يذكر أن قوات الاحتلال اخترقت يوم 25/2/2006 موجات تلفزيون نابلس وإذاعة صوت النجاح لنفس الغرض.

وفي اليوم الـ30 اعتقل مدير مكتب السهل للصحافة والإعلام في مدينة سلفيت خالد معالي من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة