مقتل وإصابة ثلاثة جنود بريطانيين وفقدان رابع بأفغانستان   
الثلاثاء 6/7/1427 هـ - الموافق 1/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)

خسارة كبيرة للقوات البريطانية بأفغانستان (الفرنسية)

قتل جنديان بريطانيان من قوة حلف شمال الأطلسي لإحلال الأمن بأفغانستان (إيساف) وجرح ثالث في كمين جنوب البلاد، فيما اعتبر جندي رابع بعداد المفقودين.

 

ولم تحدد إيساف هوية الجنديين، لكن وزارة الدفاع البريطانية أعلنت أن اثنين من جنودها العاملين بأفغانستان قتلا فيما فقد الثالث الذي يرجح أنه قضى أيضا, واصيب رابع إصابته خطيرة بالكمين.

 

وأوضح بيان القوة الأطلسية أن المقاتلين الأفغان نصبوا كمينا شمال ولاية هلمند جنوب أفغانستان اليوم قبل أن يطلقوا قذائف مضادة للدبابات.

 

ويعتبر القتيلان البريطانيان أول من يسقطان منذ انتقال العمليات جنوب أفغانستان إلى سلطة الحلف الأطلسي الاثنين. ويتمركز أكثر من ألفي جندي بريطاني بولاية هلمند.

ويدير الحلف نطاق عمليات تشمل ست ولايات جنوبية أهمها هلمند وقندهار وأورزغان وزابل. ويشارك بعملية التوسيع هذه عسكريون من أستراليا وكندا وبريطانيا وإستونيا والدانمارك وهولندا ورومانيا والولايات المتحدة.

وسيرتفع عدد القوة الدولية بالجنوب إلى 8000 رجل يشكلون ثلاثة أمثال القوات التي كانت هناك نهاية 2005. وسينشر إلى جانب القوة الدولية قوات أمنية أفغانية سيتم تدريبها وتجهيزها تدريجيا.

انتشار قوات الحلف جاء في ضوء سحب القوات الأميركية ثلاثة آلاف من جنودها بأفغانستان وإبقائها على20 ألفا. ومن المقرر أن يتوسع الحلف في انتشاره بأفغانستان ليمتد نحو شرق البلاد حيث ينشط مقاتلو طالبان هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة