هجمات بالعراق والمالكي يتجه لإجراء تعديل وزاري   
الأحد 1427/8/10 هـ - الموافق 3/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

تفجير بغداد الجديدة أوقع أربعة جرحى (الفرنسية)

قتل 17 عراقيا وجرح عشرات آخرون بهجمات متفرقة شهدتها العاصمة بغداد ومدن عراقية أخرى في الساعات الماضية.

فقد قتل أربعة عراقيين وأصيب 13 آخرون بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من علوة للخضروات في ناحية المشروع جنوب بغداد.

كما قتل ثلاثة عراقيين وجرح 16 آخرون بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة بانفجارين متعاقبين في حي الوزيرية شمالي شرقي العاصمة بغداد.

وفي هجوم آخر أصيب أربعة مدنيين بانفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل مبنى سكني في حي بغداد الجديدة جنوبي شرقي العاصمة. وأحدث الانفجار أضرارا كبيرة في المبنى بالإضافة إلى تضرر منزل آخر بجوارها.

وفي سامراء قالت الشرطة العراقية إن ستة سائقي شاحنات تحمل مؤنا للقوات الأميركية (أربعة عراقيين وباكستانيان) قتلوا في هجومين منفصلين في شمال وجنوب هذه البلدة الواقعة شمال بغداد.

وإلى الجنوب من بغداد أعلن الجيش الأميركي أنه قتل ثلاثة مسلحين في غارة جوية شنها الليلة الماضية على بلدة اليوسفية، فيما قتل ثلاثة أشخاص وجرح 14 آخرون بانفجار سيارة ملغومة قرب مركز للشرطة في بلدة المحاويل.

وفي تطور آخر قالت مصادر طبية ومصادر في وزارة الداخلية إن 14 من زوار العتبات الشيعية (11 باكستانيا وثلاثة هنود) قتلوا في كمين بينما كانوا في طريقهم إلى مدينتي كربلاء والنجف.

من جهة أخرى عثرت الشرطة العراقية على أربع جثث مجهولة الهوية اثنان منها في حي الجهاد غربي بغداد واثنان في مكانين منفصلين شمال العاصمة.

خطأ بيروقراطي
"
الجيش الأميركي يرجئ نقل قيادة العمليات إلى القوات العراقية إلى يوم غد بسبب ما وصفه بخطأ بيروقراطي 
"
في غضون ذلك قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن مراسم كان من المقرر أن تتسلم بموجبها القوات العراقية قيادة العمليات من القوات متعددة الجنسيات تأجلت في اللحظة الأخيرة في ظل تخبط عزاه المتحدث إلى تخطيط بيروقراطي سيئ.

وقال المقدم باري جونسون إن خطأ غير مقصود في التخطيط بين القيادة الأميركية ووزير الدفاع العراقي بخصوص المراسم دفع الجانبين لتأجيلها إلى يوم غد الأحد، وقلل من شأن التلميحات بأن الخطأ أبرز المشاكل بين القوتين في مجالي الإمداد والتموين والاتصالات.

وظل صحفيون تلقوا الدعوة لحضور المراسم في المنطقة الخضراء في حافلة لأكثر من ساعة بعد أن ابلغهم الجيش الأميركي في بادئ الأمر بأن المراسم تأجلت لوقت لاحق اليوم قبل أن يعود ليبلغهم أنها تأجلت إلى غد الأحد.

تعديل محدود
نوري المالكي يتحدث للصحفيين في النجف بعد لقائه بالسيستاني (رويترز)
سياسيا قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن التعديل الوزاري المزمع إجراؤه قريبا يشمل أربعة وزراء ليس من بينهم وزير النفط حسين الشهرستاني.

ونفى المالكي في مؤتمر صحفي بالنجف بعد لقائه المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني أنباء ترددت عن قرب تشكيل حكومة إنقاذ وطني، وقال إن هذه الأنباء غير صحيحة لأن الحكومة الحالية هي التي يجب التعويل عليها لإنقاذ البلد.

كما أصدر مكتب السيستاني بيانا بعد هذا اللقاء أكد فيه أنه طلب من حكومة المالكي تفعيل مبادرة المصالحة الوطنية على أساس العدل ونبذ العنف، كما طلب منها القيام بواجبها في حماية المدنيين، محذرا من قيام قوى غير رسمية بهذا العمل في حال فشل الحكومة.

وفي الشأن السياسي أيضا انتقد زعيم الجبهة الوطنية للحوار الوطني صالح المطلك قرار رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بعدم رفع العلم العراقي على المباني الحكومية في الإقليم، وقال إن هذا القرار يشكل إهانة كبيرة لمشاعر العراقيين.

كما انتقد المطلك المالكي لزيارته السيستاني، وقال إن عليه أن يكون مستقلا ولا يأخذ أوامره من المراجع الدينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة