تبرئة مسؤولين أميركيين من التقصير بتفجير بنغازي   
الأربعاء 1434/10/15 هـ - الموافق 21/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
تفجير القنصلية الأميركية في بنغازي العام الماضي سبب صداعا للرئيس أوباما (الفرنسية)

أعادت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، أربعة مسؤولين إلى مناصبهم بعد منحهم إجازة إدارية، إثر الاشتباه بتقصيرهم في الحيلولة دون تفجير القنصلية الأميركية في بنغازي (شرق ليبيا) العام الماضي، والذي أدى لمقتل السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة موظفين أميركيين.
 
وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماري هارف إن المسؤولين الأربعة أعيدوا لعملهم بعدما أظهرت عملية مراجعة أنه لم يحدث تقصير من جانبهم. وتابعت "توصلت وزارة الخارجية إلى أن المسؤولين الأربعة الذين منحوا إجازة إدارية، يجب أن يعادوا إلى مناصبهم".
 
وكان  السفير الأميركي في ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة من مواطنيه لقوا مصرعهم في تفجير استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي في سبتمبر/أيلول الماضي، احتجاجا على فيلم أميركي يسيء للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

وقد تحول هجوم بنغازي إلى صداع كبير للرئيس الأميركي باراك أوباما حيث أرجع الجمهوريون الحادث إلى وجود ثغرات أمنية، بالإضافة لتضارب تقارير الإدارة الأميركية حول أسباب وخلفيات الهجوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة