بريطانيا "قلقة" بشأن محاكمة مدبري هجمات 11 سبتمبر   
الأربعاء 1429/2/6 هـ - الموافق 13/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)
خالد شيخ محمد اعترف تحت التعذيب بتدبيره هجمات سبتمبر (الفرنسية-أرشيف)

عبرت بريطانيا عن قلقها من احتمال عدم احترام الحقوق القانونية خلال محاكمة الشخص الذي تتهمه الولايات المتحدة بكونه مدبر هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وقال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند في هذا السياق "لدينا بعض بواعث قلق بهذا الشأن".
 
وأضاف الوزير أنه "لا تزال هناك بعض الدعاوى منظورة أمام المحكمة العليا الأميركية، لأن الشيء العظيم بالطبع بخصوص أميركا هو أن النظام القانوني المستقل يوفر رقابة وتوازنا بشأن عمل النظام القانوني نفسه".
 
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس توجيه اتهامات إلى خالد شيخ محمد وخمسة آخرين محتجزين في مركز الاعتقال الأميركي بخليج غوانتانامو في كوبا.
 
خالد شيخ محمد
وتشمل الاتهامات التآمر مع تنظيم القاعدة لمهاجمة وقتل مدنيين و2973
تهمة قتل تتعلق بمن قتلوا في الهجمات. وتطالب البنتاغون بإعدام المتهمين الستة.
 
وأشار ميليباند إلى أن المحكمة العليا أصدرت بالفعل أحكاما ضد بعض اللجان العسكرية التي شكلت لمحاكمة معتقلي غوانتانامو.
 
وقال إن "هناك بعض القضايا بخصوص ما يسمى قانون اللجان العسكرية وهو الأساس الذي تستند إليه محاكمته وتنظرها المحكمة العليا حاليا".
 
تعذيب واعترافات
وأفادت أنباء أن شيخ محمد اعترف بأنه خطط لكل ما حدث في هجمات 11 سبتمبر/أيلول، لكن اعترافاته يمكن أن تؤخذ على أنها انتزعت بالتعذيب.
 
ويعود ذلك إلى إقرار المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أيه) بإخضاع المعتقلين لأسلوب استجواب يعرف باسم "الغمر في الماء" الذي انتقد على نطاق واسع باعتباره ضمن أساليب التعذيب.
 
ميليباند: التعذيب غير مشروع (رويترز-أرشيف)
وقال ميليباند إنه "لا يوجد أدنى شك" في أن التعذيب غير مشروع مضيفا "لا نستخدم ولن نستخدم الغمر في الماء أبدا".
 
وتابع: "أعتقد أن من المهم للغاية أن نؤكد دائما على أن نظام قيمنا مختلف عن قيم الذين هاجموا الولايات المتحدة وقتلوا مواطنين بريطانيين في
11 سبتمبر/أيلول، وهذا شيء سنرغب دائما في الدفاع عنه".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة