الصحف الإماراتية: تخفيف الحصار الإسرائيلي عن الشعب الفلسطيني   
الجمعة 1421/10/17 هـ - الموافق 12/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبوظبي - مراسل الجزيرة نت
تصدرت أخبار تخفيف الحصار الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني واعتراف إسرائيل باستخدام اليورانيوم المنضب الصفحات الأولى في الصحف الإماراتية الصادرة اليوم.

فكتبت صحيفة الخليج:
- الاحتلال يخفف الحصار.. والمفاوضات تنتقل إلى الشق السياسي.
- جرعة أمنية تهيئ لـ48 ساعة حاسمة.
- فتح وحماس تتمسكان بالانتفاضة و(لجنة) المتابعة العربية تؤكد على مرجعية مدريد.

وعن قضية اليورانيوم المنضب عنونت الخليج:
- 4 ضحايا جدد في هولندا وبغداد تتهم واشنطن ولندن بالتزوير.
- إسرائيل تعترف باستخدام اليورانيوم المنضب.

وحفلت الصفحة الأولى للخليج بعدد من الأخبار العربية والخليجية والمحلية المتنوعة في مقدمتها عربيا:
- العراق يتصدر التحديات الأمنية أمام بوش.
- استياء أميركي من تنامي علاقات القاهرة وبغداد.

ومن أخبارها ذات الصلة بالسياسة الأميركية تجاه أسعار البترول أوردت الصحيفة: "واشنطن تحذر أوبك من تخفيضات إنتاجية تتسم بالتهور والرعونة" (تصريحات لوزير الطاقة الأميركي ريتشاردسون في الإمارات بعد غد ضمن جولة خليجية).

وعن الغموض الذي يكتنف سلسلة التفجيرات في السعودية نقلت الصحيفة عن وزير داخليتها "تفجير يورو مارشيه عمل صبياني.. الرياض لا تستبعد توجها إسرائيليا لتنغيص الأمن في السعودية".

وعن التطورات السياسية الداخلية في سوريا أوردت الخليج خبرا تحت عنوان "في بيان وقعه 1000 شخص.. مثقفون سوريون يطالبون الحكومة بإلغاء (قانون) الطوارئ وإطلاق الحريات".

وعن الجديد في التحقيقات حول تفجير المدمرة الأميركية كول قالت "مهرج صعد إلى كول قبل تفجيرها". وفي خبر آخر قالت الصحيفة "16 قتيلا وجريحا في هجوم على مسجد بصنعاء".

وأبرزت صحيفة الاتحاد أيضا الأخبار المتعلقة باحتمالات اتفاق فلسطيني إسرائيلي أميركي فأوردت عنوانا تقول فيه "اجتماعات سرية تفتح المعابر واجتماع فلسطيني إسرائيلي لتحديد إطار المحادثات.. مجلس السلام الإسرائيلي يقطع زيارة وزير الخارجية لباريس". وفي عنوان آخر قالت "عرفات اتهم إسرائيل باستخدام اليورانيوم المنضب ضد الفلسطينيين. وفي خبر يتصل بالانتفاضة قالت الصحيفة:
- مضايقات إسرائيلية لوفد الهلال الأحمر (الإماراتي).
- مشروع الشيخة فاطمة (قرينة رئيس دولة الإمارات) لتأهيل
مصابي الانتفاضة ينفذ قريباً في الخليل.

وعن المدمرة كول وأحداث العنف في اليمن أوردت الاتحاد:
- واشنطن تعرض 5 ملايين دولار للقبض على مفجري كول.
- مقتل وإصابة 16 يمنياً في مجزرة انتخابية.
- خاطفو نجل أمين صنعاء يصدرون بياناً غامضا.

وعن سوريا عنونت "بلا أي مضايقة من السلطات.. بيان جديد لمثقفي سوريا يطالب بإطلاق المزيد من الحريات".

ومن الأخبار الخاصة بقضية احتلال الجزر الإماراتية الثلاثة أبرزت الاتحاد
تصريح الأمير السعودي طلال بن عبد العزيز الذي قال فيه "الجزر لدولة الإمارات مائة في المائة"، مؤكدا أنه اطَّلع على الوثائق بنفسه.

أما صحيفة البيان فكتبت عن الموضوع الفلسطيني وجاءت عناوينها على النحو التالي:
- مفاوضات وشيكة للتوصل إلى إطار اتفاق.. لجنة المتابعة العربية ترفض أية مرجعيات جديدة للسلام.
- إسرائيل تعترف باستخدام اليورانيوم المنضب ضد الفلسطينيين.
- شارون يتوعد الانتفاضة بحرب كاملة.
- الحكم بإعدام عميل فلسطيني ولبنان يطالب بإعدام عميل آخر.

وعن سوريا أبرزت البيان خبر مطالبة مثقفين سوريين بمزيد من الحريات فكتبت "ألف مثقف سوري يطالبون بإنهاء الطوارئ واحتكار البعث للسلطة.

ونقلت البيان عن رئيس لجنة الصداقة الإيرانية المصرية تصريحه "أسماء الشوارع لن تعرقل العلاقات مع القاهرة"، وزادت في أخبارها الدولية عن الصحف الأخرى "إندونيسيا والهند توقعان اتفاقاً دفاعياً".

وعلى صعيد الافتتاحيات حذرت الصحف الإماراتية من التنازل عن الحقوق الفلسطينية الثابتة مقابل رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على شعب الانتفاضة، ومن عدم وضع تحفظات الرئيس الفلسطيني على اقتراحات الرئيس الأميركي في الاعتبار.


حذرت الصحيفة من محاولات "سلق" اتفاقات في اللحـظـة الأخيرة إرضاء لهذا الطرف
أو ذاك

الخليج

ففي افتتاحيتها المعنونة بـ حذار من الثمن المقابل كتبت الخليج أنه "لا اعتراض على (المطلب الفلسطيني) تخفيف الحصار الذي يفرضه الاحتلال على أصحاب الأرض الشرعيين، وكذلك فتح المطار وعدد من المعابر، لكنها حذرت من محاولات سلق اتفاقات في اللحظة الأخيرة إرضاء لهذا الطرف أو ذاك، لأنها ستكون بالتأكيد على حساب الحقوق العربية".

وأضافت الخليج "المهم ألا تدفع السلطة الفلسطينية ثمنا مقابلا من الحق الفلسطيني، سواء من رصيد الانتفاضة أو على صعيد الخطوط الحمر التي لا يجوز تجاوزها، ومنها الدولة وعاصمتها القدس الشريف وحق العودة، وكل ما تنص عليه قرارات الشرعية الدولية التي يسعى الكيان الصهيوني حاليا وبدعم أميركي لإلغائها".


لا بد أن يحمل روس جديدا وإلا فلن يكون
هناك اتفاق سلام

البيان

أما البيان فكتبت تحت عنوان انفراجة أمنية محذرة من عدم وضع التحفظات الفلسطينية على مقترحات الرئيس الأميركي في الاعتبار فقالت: "يبدو أن جهود الإدارة الأميركية بشأن وقف المواجهات في الأراضي الفلسطينية أخذت تأتي أكلها رغم شعور الإحباط الذي يسيطر على الرئيس الأميركي بيل كلينتون جراء رفض الفلسطينيين لمقترحاته تجاه التوصل لاتفاق سلام مع الجانب الإسرائيلي".

وتوقعت الصحيفة أن تكون الخطوة المقبلة بعد تخفيف الحصار هي عودة الموفد الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط دينيس روس للمنطقة، وأكدت على أهمية أن يحمل روس "جديدا يضع في الاعتبار التحفظات الفلسطينية على مقترحات الرئيس الأميركي، وإلا فلن يكون هناك اتفاق سلام أو إعلان مبادئ في الوقت المتبقي للإدارة الديمقراطية على سدة البيت الأبيض".


ما ارتكبه الناتو
في الخليج والبوسنة
وكوسوفو جريمة
لا تغتفر

الاتحاد

تحت عنوان جريمة لا تغتفر أدانت الاتحاد القيادة العسكرية لحلف الناتو والقيادات السياسية لدوله بسبب استخدام اليورانيوم المنضب في حرب الخليج الثانية وفي البوسنة وكوسوفو وقالت "مهما حاول وزير الدفاع الأميركي وليام كوهين التخفيف من مخاطر استخدام اليورانيوم المنضب في العمليات العسكرية، فإن النتائج التي أسفر عنها استخدام هذا السلاح في حرب الخليج الثانية وفي البوسنة وكوسوفو تؤكد أنه سلاح فتاك يصيب من يتعرض للإشعاعات الصادرة عنه باللوكيميا القاتلة".
 
وأضافت "إن ما ارتكبته القيادة العسكرية للناتو والمؤيد من القيادة السياسية للحلف ينطوي على مخالفات خطيرة للقوانين والمواثيق الدولية.. ويندرج في باب الجريمة التي لا تغتفر"، ثم تساءلت "فمن هي الجهة المؤهلة للنظر في مثل هذه الجرائم اليوم؟".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة