انتهاء التصويت بانتخابات إيطاليا وتوقعات بفوز برلسكوني   
الثلاثاء 1429/4/10 هـ - الموافق 15/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)
سيلفيو برلسكوني أدلى بصوته في الانتخابات آملا في العودة مجددا للحكومة (رويترز)

انتهت عملية التصويت بالانتخابات التشريعية التي شهدتها إيطاليا على مدى يومين، ورجح أول استطلاعات الرأي أن يفوز في ذلك الاقتراع الزعيم اليميني سيلفيو برلسكوني.
 
وأوضحت استطلاعات رأي جرت لدى إغلاق صناديق الاقتراع أن زعيم حزب "شعب الحرية" برلسكوني (71 عاما) قد يكون حصل على نسبة 42% من الأصوات، متقدما على زعيم الحزب الديمقراطي (يسار الوسط) والتر فلتروني الذي قد يحصل على 40%.
 
وإذا ثبتت تلك التوقعات فسيعود برلسكوني إلى رئاسة الحكومة للمرة الثالثة بعد أن كان غادرها في انتخابات 2006 إثر هزيمته أمام ائتلاف يسار الوسط الذي كان يقوده آنذاك رومانو برودي.
 
وقبل أيام من بدء الانتخابات كانت استطلاعات للرأي تشير إلى احتمال فوز برلسكوني بفارق ضئيل عن منافسه فلتروني.
 
وأغلقت أبواب مراكز الاقتراع بعد أن ظلت مفتوحة أمام الناخبين منذ صباح أمس الأحد حيث كان الإقبال ضعيفا أمس ووصلت النسبة إلى حوالي 62% فيما كانت وصلت في اليوم الأول من انتخابات 2006 إلى 66%.
 
تنافس ووعود
والتر فلتروني رفع شعار "نعم نستطيع" في الحملة الانتخابية (رويترز)
وكان التنافس جاريا من أجل اختيار 630 نائبا في مجلس النواب و315 في مجلس الشيوخ، منهم 12 نائبا وستة من أعضاء مجلس الشيوخ يتم انتخابهم من قبل الإيطاليين المقيمين خارج البلاد.
 
وخلال الحملة الانتخابية قدم برلسكوني وفلتروني وعودا بخفض الضرائب وتعزيز الأمن لمكافحة الجريمة.
 
ووعد برلسكوني بإلغاء الرسوم على سير المركبات، وضريبة الأملاك المبنية على المسكن الرئيسي التي سبق أن كانت على لائحة وعوده الانتخابية عام 2006، في حين اعتمد فلتروني شعار "نعم نستطيع".
 
ويعتبر المراقبون أن الاقتصاد الذي يسير ببطء نحو الركود هو التحدي الرئيس للحكومة الـ62 المقبلة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة