الناتو يعتزم تقليص حجم قوات الرد السريع   
الخميس 1428/9/8 هـ - الموافق 20/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
شعار حلف الناتو
يعتزم حلف شمال الأطلسي تقليص حجم قوة الرد السريع بسبب نقص المعدات والقوات الناجم عن عدم التزام الجيوش الغربية بواجباتها القائمة تجاه الحلف.

وقال جيمس أبثوراي الناطق باسم الحلف إن القوات " لم تصل إلى حجمها المفترض لكن كان يمكن الوصول إليه إذا لزم الأمر"، وأوضح أن مداولات بشأن مستقبل القوات تجري الآن بين سبعة وعشرين دولة أعضاء في اللجنة العسكرية للحلف.

وأضاف أبثوراي "تمر على القوات الغربية فترة مليئة بضغط هائل". وتساءل "هل نحن بحاجة فعلا إلى خمسة وعشرين ألف عسكري يكونون على أهبة الاستعداد بشكل دائم"؟

وأنشئت قوات الرد السريع من أجل حشد 25 ألف عسكري خلال أيام قليلة، وتعود فكرتها إلى وزير الدفاع الأميركي السابق دونالد رمسفيلد، وكان المشروع في طليعة الجهود المبذولة لإصلاح منظمة حلف شمال الأطلسي بعد انتهاء الحرب الباردة.

وأعلن عن جاهزية القوات في قمة الناتو نوفمبر/تشرين الثاني الماضي غير أن القوات لم تشارك في أي مهمة فعلية منذ ذلك الحين.

تساؤل
ونقلت وكالة رويترز عن مصادر رسمية في الحلف أن مستقبل هذه القوات أصبح موضع تساؤل خصوصا بعد أن سحب الحلفاء مؤخرا، بما فيها الولايات المتحدة، تعهدات سابقة حول المشاركة والإمدادات، بدعوى حاجة تلك الدول لقواتها في عمليات أخرى تجري في  أفغانستان أو كوسوفو.

ويدور نقاش محتدم في أوساط الناتو بشأن كيفية اسخدام قوات الرد السريع وفيما إذا كان بالإمكان إرسالها إلى أفغانستان لسد النقص في قوات الحلف التي تضم أربعين ألف عسكري في مهمة حفظ السلام هناك.

ومن المتوقع أن تكون هذه القضية في صدارة جدول أعمال اجتماع وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي الذي سينعقد في هولندا الشهر المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة