موسكو تتهم واشنطن بالسعي للتفوق النووي عليها   
الأربعاء 4/2/1428 هـ - الموافق 21/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

روسيا تعتبر الدرع الصاروخي الأميركي موجها لها وليس ضد إيران أو كوريا (رويترز-أرشيف)

اعتبرت موسكو أن إنشاء مواقع للدرع الصاروخي الأميركي في أوروبا بمثابة إشارة إلى أن واشنطن ترغب بالتفوق النووي عليها، وطالبت بالتفاوض على اتفاقيات جديدة لنزع التسلح لتعزيز الثقة المتبادلة.

واستبعد وزير الخارجية الروسي، بمقابلة نشرتها اليوم صحيفة روسيسكايا جازيت، صحة مزاعم واشنطن بأنها تخطط لنشر عشرة صواريخ اعتراضية في بولندا ونظام رادار بجمهورية التشيك لمواجهة التهديد الصاروخي الإيراني أو الكوري الشمالي. وقال إنه إذا كانت هذه المزاعم صحيحة لنشرت الولايات المتحدة نظامها الصاروخي بمناطق أخرى.

وشدد سيرجي لافروف على أن بلاده لا تستطيع أن تستبعد إمكانية أن يكون هذا الدرع الصاروخي موجها لاعتراض الصواريخ القادمة من روسيا.

وتعتبر هذه التصريحات أقوى إشارة ظهرت حتى الآن عن تزايد انعدام الثقة بين موسكو وواشنطن الناجمة عن اختلاف وجهات نظر الطرفين بشأن توسع حلف شمال الأطلسي (ناتو) شرقا وبشأن الأزمات الدولية ومخاوف الولايات المتحدة مما تصفه بسجل الديمقراطية في روسيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتقد، بمؤتمر أمني في ميونخ بوقت سابق من هذا الشهر، السياسة الخارجية الأميركية متهما واشنطن بمحاولة السيطرة على العالم وتجاوز حدودها، وهي تصريحات أثارت صدمة في واشنطن وحلفائها الغربيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة