أزمة كهرباء خانقة في غزة   
الاثنين 1436/10/11 هـ - الموافق 27/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)

قال اتحاد العمال في قطاع غزة اليوم الاثنين إن 90% من المصانع باتت مهددة بالتوقف عن العمل جراء توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة عن العمل لليوم السابع على التوالي.

وأضاف الاتحاد في بيان أن الورش والمصانع الإنتاجية في قطاع غزة تعمل بطاقة أقل من 20% نتيجة أزمة الكهرباء.

ولفت إلى أن أزمة الكهرباء تسببت بخسائر كبيرة في معظم المجالات الاقتصادية، مشيرا إلى أن 90% من المصانع وورش الحدادة والألمنيوم وصيانة السيارات، إضافة إلى ورش الخياطة والغزل والنسيج والمحال التي تعتمد على الكهرباء على مدار الساعة "مهددة بالتوقف عن العمل في أي لحظة".

وأكد الاتحاد أن أزمة الكهرباء تفاقم من أوضاع العمال، وتزيد نسبة البطالة في صفوفهم.

وكان الاتحاد قال في بيان سابق إن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة أدت إلى ارتفاع نسبة الفقر في صفوف العمال بنسبة 70%، فيما وصلت نسبة البطالة إلى 60%.

وفي سياق متصل، حذرت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية من خطورة الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة جراء تواصل أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

وأضافت الشبكة في بيان لها أن انقطاع التيار الكهرباء تسبب بتعطل كافة القطاعات الأساسية كالاقتصاد، والصحة، والمياه والصرف الصحي.

وطالبت كافة الأطراف الفلسطينية بضرورة تحمل المسؤوليات الأخلاقية والقانونية من أجل وقف التدهور الحاصل والعودة إلى تزويد القطاع باحتياجاته من الكهرباء.

ولليوم السابع على التوالي يعاني قطاع غزة من توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة عن العمل بعد نفاد الوقود اللازم لتشغيلها.

ويحتاج القطاع إلى نحو أربعمئة ميغاواط من الكهرباء، لا يتوفر منها إلا 212 ميغاواطا، توفر إسرائيل منها 120 ميغاواطا، ومصر 32 ميغاواطا (خاصة بمدينة رفح)، وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة -التي تتوقف بين فينة وأخرى عن العمل بسبب نفاد الوقود- ستين ميغاواطا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة