تعهد أوروبي بنقل المزيد من القوات الأفريقية لدارفور   
الثلاثاء 1426/4/15 هـ - الموافق 24/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

قوات الاتحاد الأفريقي تراقب هدنة هشة بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

تعهد الاتحاد الأوروبي بإقامة جسر جوي لإرسال آلاف من القوات الأفريقية الإضافية إلى منطقة دارفور غربي السودان للمساعدة في إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ عامين.

وعبر المنسق الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا عقب اجتماع لوزراء دفاع دول الاتحاد عن استعداد الاتحاد تقديم المزيد من المساعدات للاتحاد الأفريقي وتجهيز قواته ونقلها إلى "موقع الأحداث".

من جانبه اعتبر وزير دفاع لوكسمبورغ لوك فرايدن في مؤتمر صحفي مقتضب مع سولانا أن الاتحاد الأوروبي سيعمل على تعزيز البعثة الأفريقية في دارفور، لكنه أضاف أن ذلك سيتم بصفة تكميلية لجهود أخرى مثل الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) من دون أن يأخذ هذا الأمر طابعا تنافسيا.

سولانا أشار إلى أن الاتحاد الأوروبي سيعمل على تجهيز القوات ونقلها (الفرنسية)

وفي هذا الإطار عرضت فرنسا نقل 1200 جندي جوا بالإضافة إلى عشرة ضباط فرنسيين للعمل ضمن القيادة التابعة للاتحاد الأفريقي.

وقال مسؤولون إن الجنود الفرنسيين المتمركزين في السنغال والغابون قد يعاد انتشارهم لتدريب القوات الأفريقية في السودان.

بدورها قالت إسبانيا إنها ستتبرع بعمليتي نقل جوي لبعثة الاتحاد الأفريقي، وعرضت إرسال فرق للمساعدة في تدريب القوات والمشاركة بمهام المراقبة في دارفور.

وحضر الأمين العام لحلف الأطلسي ياب دي هوب شيفر محادثات الاتحاد الأوروبي، ومن المقرر أن يشارك كل من الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو في محادثات تعقد في أديس أبابا الخميس القادم بدعم من الأمم المتحدة للاتفاق على شكل وحجم المساعدة الدولية لبعثة الاتحاد الأفريقي.

وكان الاتحاد الأفريقي قال في وقت سابق من هذا الشهر إنه سيزيد حجم قوته لأكثر من ثلاثة أمثال لتصل إلى 7700 فرد بحلول أواخر سبتمبر/أيلول القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة