شبح القاعدة يظهر في الكويت   
الخميس 1423/8/4 هـ - الموافق 10/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم في معظمها بمتابعة عدد من الأحداث المتلاحقة التي شهدتها المنطقة العربية ومنها الحادث الذي شهدته الكويت وراح ضحيته جندي أميركي وكويتيان وحادث الاعتداء على ناقلة النفط الفرنسية في اليمن والانتخابات المغربية.

تحقيق أميركي

فريق تحقيق أميركي سوف يصل إلى الكويت اليوم للمشاركة في التحقيقات بشأن ملابسات حادث جزيرة فيلكا وارتباطاته مع القاعدة

الوطن الكويتية

كشفت صحيفة الوطن الكويتية أن فريق تحقيق أميركيا سوف يصل الكويت اليوم للمشاركة في التحقيقات بشأن ملابسات حادث جزيرة فيلكا وارتباطاته, وقالت إن الجانب الكويتي سوف يصر على مناقشة أوجه القصور في تعامل الكتيبة الأميركية مع الحادث, وألمحت الصحيفة إلى أن المتحدث باسم القاعدة أسامه أبو غيث هو خال أحد منفذي الحادث.

وأشارت الوطن إلى أن المهاجمين قاما بتهريب الأسلحة إلى الجزيرة باستغلال ثغرة عدم تفتيش رجال الأمن القادمين إلى الجزيرة من الكويت العاصمة, كما أشارت أيضا إلى أن التحقيق مع تسعة من المشتبه بهم أثبت أن أحدهم قام بتوصيل أنس الكندري وجاسم الهاجري إلى الميناء حيث انطلقا بواسطة العبارة إلى جزيرة فيلكا وأمضيا ليلة الحادث في مسجد الجزيرة, كما تحدثت الصحيفة عن أن التحقيقات الجارية مع أكثر من ثلاثين معتقلا تستهدف التيقن من احتمالات وجود خلايا نائمة للقاعدة في جزيرة فيلكا.

وفي السياق نفسه نشرت الصحيفة صورة قالت إنها للهاجري الذي ثبت أنه أمضى ثلاثة أشهر في أفغانستان عاد بعدها طويل اللحية بشكل لافت وكان شعر رأسه منسدلا على كتفيه, وأنه اشترى قبل أسبوعين فقط من الحادث سيارة رياضية فائقة السرعة من طراز بورش, كما اشترى سيارة من نوع مرسيدس ودراجة نارية.

حديث الحرب
وفي موضوع آخر نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مسؤول عسكري أميركي أن الولايات المتحدة بدأت الحديث مع قطر لاستخدام قاعدة العديد في ضرب العراق.

وتحت عنوان "جيش عدن يتبنى عملية الناقلة الفرنسية" قالت الصحيفة إنها تلقت بيانا منسوبا إلى جماعة جيش عدن أبين الإسلامي يتبنى المسؤولية عن تفجير ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ في ميناء ضبه اليمني.

وعزت عدم صعود محققين يمنيين وفرنسيين ومعهم خبراء أميركيون إلى ظهر الناقلة أمس لأسباب أمنية. ونقلت عن مسؤول كبير في الشركة المالكة ترجيحه أن يكون الانفجار قد حدث من الخارج لوجود فتحة جانبية باتساع ثمانية أمتار, إلا أن مصادر مطلعة في صنعاء تؤكد أنه عرضي.

وفي موضوع آخر تبرز الحياة اللندنية نبأ تعيين العاهل المغربي الملك محمد السادس وزير الداخلية إدريس جطو رئيسا للوزراء خلفا لعبد الرحمن اليوسفي وتلقت الحياة عن مصادر مغربية توقعها بأن يواجه رئيس الوزراء المعين صعوبات في تشكيل الحكومة أقلها ضرورة قبول جميع الشركاء السياسيين أن يكون رئيس الوزراء تكنوقراطيا.

لكن مصدرا في حزب العدالة والتنمية الإسلامي قال للصحيفة بأن حزبه لا يمانع في المشاركة في الحكومة في حال رأسها تكنوقراطي, هذا في الوقت الذي زادت فيه حدة الصراع بين حزبي الاتحاد الاشتراكي والاستقلال بهدف تأمين غالبية نيابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة