مصر.. الملك أمنحتب الثالث يخرج من باطن الأرض   
السبت 29/1/1436 هـ - الموافق 22/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)

شهدت مصر اليوم السبت مراسم الاحتفال ببدء الموسم الجديد بالمشروع المصري الأوروبي لإعادة تركيب تماثيل الملك أمنحتب الثالث في غرب مدينة الأقصر التاريخية.

وعاين وزير الآثار المصري د. ممدوح الدماطي بدء تركيب تمثال جديد للملك أمنحتب الثالث في المدخل الشمالي بمعبده الجنائزي بمنطقة القرنة الغنية بآثار الفراعنة، وذلك ضمن عمل البعثة الأثرية المصرية الأوروبية العاملة بمشروع كشف وإحياء معبد الملك أمنحتب الثالث غرب الأقصر بإشراف رئيسة البعثة الأوروبية د. هوريج سورزين.

وتفقد الوزير التمثال الضخم الذي جرى تركيبه الموسم الماضي، ويزن قرابة 110 أطنان وطوله 13.50 مترا، واستمع لشرح من سورزين حول التمثال الذي احتفل ببدء أعمال تركيبه اليوم، وهو مكون من 88 قطعة كانت مدفونة تحت الأرض، حيث جرى جمعها ويتم ترميمها وتركيبها مرة أخرى، وهو من حجر الكوارتز الذي جلبه الملك أمنحتب الثالث من منطقة الجبل الأحمر في القاهرة.

تاج الجنوب
ويمثل التمثال الملك أمنحتب الثالث واقفا مرتديا تاج الجنوب وفى يده لفافة من أوراق البردي تحمل اسمه، وعلى التمثال نقوش تسجل عبادة الملك أمنحتب الثالث لآلهة المصريين القدماء (آمون) وقيامه بتقديم القرابين تقربا له، وتلقّي الملك للضرائب من ممثلي البلدان الأجنبية التي كانت تخضع لحمايته.

وبدأت أعمال تركيب التمثال اليوم بعد أن تعرض للانهيار عام 1200 قبل الميلاد نتيجة تعرضه مع تمثال آخر لزلزال مدمر، وغمرتهما المياه في باطن الأرض لعدة قرون، إلى أن تمكنت البعثة المصرية الأوروبية من العثور عليهما ورفعهما من مكانهما وإعادة تركيبهما مرة أخرى، ليضاف بذلك مزار أثري جديد في غرب الأقصر.

وكانت البعثة قد تمكنت من عرض تمثال آخر للملك أمنحتب أعيد جمعه وتركيبه خلف تمثالي ممنون الشهيرين غرب الأقصر، بجانب تركيب رأس تمثال لأمنحتب داخل ساحة معبده الذي تتحدث المصادر عن وجود عشرات الكنوز الأثرية أسفله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة