قريع يطالب بحزم أميركي مع إسرائيل   
الخميس 1426/2/14 هـ - الموافق 24/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:09 (مكة المكرمة)، 20:09 (غرينتش)
رئيس الحكومة الفلسطينية اعتبر مطالبة واشنطن شارون بتقديم إيضاحات غير كافية (الأوروبية-أرشيف)

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني الولايات المتحدة الخميس إلى تبني موقف "أكثر حزما" في التعامل مع إسرائيل وخططها الخاصة بالتوسع
الاستيطاني.
 
وقال أحمد قريع إن الشعب الفلسطيني وقيادته يطلبون موقفا أميركيا واضحا وحازما تجاه ما تفعله إسرائيل من خطط استيطانية تهدد عملية السلام برمتها.
 
وأشار إلى أن مطالبة واشنطن لإسرائيل بتقديم إيضاحات أمر ليس كافيا، حيث يتعين وجود موقف حازم تجاه ما تفعله إسرائيل لاسيما فيما يتعلق بوقف التدابير أحادية الجانب التي تقوم بها في الضفة الغربية.
 
وجاءت تصريحات قريع عقب اجتماع مع المبعوثين الأميركيين إليوت أبرامز وديفد وولش اللذين وصلا إلى رام الله لعقد مباحثات مع المسؤولين الفلسطينيين بشأن توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

لا انسحاب
من جانبه استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تقديم أي تنازلات حول القدس الشرقية وهضبة الجولان، حسب الإذاعة العسكرية الإسرائيلية.
 
وقالت الإذاعة إن شارون أكد خلال لقاء مع 13 نائبا ينتمون إلى الجناح المتشدد في حزب ليكود الذي يتزعمه أنه لن يكون هناك انسحاب من الجولان أو القدس الشرقية اللتين احتلتا عام 1967.
 
وفي سياق متصل استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي تجميد خطط حكومته توسيع مستوطنة معاليه أدوميم بالضفة الغربية، رغم مطالبات الولايات المتحدة وكندا بوقف نشاطها الاستيطاني.
 
شارون يستبعد تجميد المستوطنات(الفرنسية-أرشيف)
وقال شارون عقب لقائه مسؤولين أميركيين الأربعاء إن الضوء الأخضر الذي أعطته وزارة الدفاع لبناء أكثر من 3500 منزل جديد في المستوطنة هو "نهائي".
 
جاء ذلك بعد أن طلب وولش مساعد وزير الخارجية الأميركي وإليوت أبرامز نائب مستشار الأمن القومي إيضاحات من الحكومة الإسرائيلية بشأن توسيع مستوطنات الضفة الغربية. كما طالبا الحكومة الإسرائيلية بوقف نشاطها الاستيطاني.
 
وفي تطور آخر أعلن مصدر إسرائيلي اليوم اعتقال فلسطيني يحمل الجنسية الإسرائيلية بحجة تورطه في العملية الفدائية بمرقص بتل أبيب في فبراير/ شباط الماضي والتي أسفرت عن مقتل خمسة إسرائيليين وإصابة آخرين.
 
وقال جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) إن المعتقل أشرف قيسي (26 عاما) اعترف بأنه نقل منفذ العملية بسيارته إلى موقع العملية بعد أن نجح في تجاوز الحواجز الإسرائيلية، مستفيدا من جنسيته الإسرائيلية ولوحة تسجيل سيارته.
 
كما أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية أنها تحقق مع مواطن أردني اعتقل بالقرب من مستوطنة ميحولاه في غور الأردن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة