تغيير اسم مستشفى مبارك بغزة للتحرير   
الجمعة 15/3/1432 هـ - الموافق 18/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:51 (مكة المكرمة)، 8:51 (غرينتش)

مدخل مستشفى مبارك سابقا (الجزيرة نت)

أحمد فياض-خان يونس

أعلنت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة رسمياً تغيير اسم مستشفى مبارك في مجمع ناصر الطبي بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة إلى اسم مستشفى التحرير تأييداً للشعب المصري، وتمجيداً لثورته التي خاضها في 25 يناير/كانون الثاني، انطلاقاً من ميدان التحرير بالعاصمة القاهرة لإسقاط الرئيس حسني مبارك.

وأشارت الوزارة في بيان لها بهذا الخصوص اليوم إلى "أن مستشفى مبارك للأطفال أنشئ في عهد الراحل ياسر عرفات، حيث اقترح عرفات تسميته باسم الرئيس المخلوع مبارك، تقديرا لجهوده في دعم عملية التسوية واتفاقية أوسلو عام 1993".

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة يوسف المدلل -في تصريح للجزيرة نت- أن القرار بتغيير اسم مستشفى مبارك إلى مستشفى التحرير يأتي استجابة لرغبة الشعب المصري وانسجاماً مع الواقع المصري الجديد.

لافتة مستشفى مبارك التي لم تعمد الوزارة إلى إزالتها بعد (الجزيرة نت)
ويقع مستشفى مبارك للأطفال ضمن مجمع ناصر الطبي الذي تحول من مستشفى إلى مجمع طبي بسبب عمليات التوسعة والتطوير التي شهدها بعد تأسيس السلطة الفلسطينية في 1994 بتمويل عربي وأجنبي.

أما مستشفى "ناصر الطبي" المجاور مباشرة لمستشفى "مبارك"، فقد أطلق عليه هذا الاسم لأن الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر هو الذي أوعز ببنائه بعد ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي مذبحتي عام 1955 و1956 في منطقة خان يونس، ونجم عنهما استشهاد عدد كبير من المصابين دون أن توفر لهم فرصة العلاج.

وفي عام 1958 بدئ في بنائه وتم انتهاؤه وتجهيزه في عام 1960، وأدير في حينه من قبل ضباط مصريين، واستقبل مرضاه من مناطق جنوب قطاع غزة، كما كان يصله المرضى المصريون من رفح المصرية والعريش في سيناء.

ويتكون مستشفى "مبارك" سابقا أو "التحرير" حالياً مستشفى من ثلاثة طوابق، وأقيم من أجل رعاية الأطفال ويضم قسمين، أحدهما للنساء والولادة، والآخر للعلاج الطبيعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة