خاتمي يطالب بقمة للمؤتمر الإسلامي بشأن العراق   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

خاتمي: الحكومة المؤقتة تواجه وضعا صعبا حيال الأزمة في النجف (أرشيف ـ رويترز)

ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية اليوم أن الرئيس محمد خاتمي طالب منظمة المؤتمر الإسلامي بعقد قمة طارئة لبحث الوضع في العراق.

وشدد خاتمي في اتصال هاتفي مع رئيس الحكومة الماليزية عبد الله أحمد بدوي الذي يرأس المنظمة حاليا على ضرورة دعوة أعضاء المنظمة إلى قمة طارئة في محاولة لإيجاد حل لتفاقم الأزمة العراقية.

وقال خاتمي إن الحكومة المؤقتة "تواجه وضعا صعبا" حيال الأزمة في النجف الأشرف مشددا على وجوب التحرك الفوري لوضع حد لتصاعد العنف في المدينة.

وكان وزير الخارجية كمال خرازي دعا الأربعاء إلى عقد اجتماع طارئ للبلدان المجاورة للعراق في بادرة تدعمها سوريا.

في هذه الأثناء أعرب آية الله محمد إمامي كاشاني في خطبة الجمعة في طهران عن شجبه لعملية التعرض لمرقد الإمام علي في النجف وحذر من "أن الشبان المسلمين مستعدون لضرب المصالح الأميركية" في كل أنحاء العالم.

ووجه كاشاني كلامه إلى الأميركيين قائلا "انظروا إلى أولئك الشبان المؤمنين في "باكستان والسعودية ولبنان ودول مسلمة أخرى, إنهم مستعدون لتهديد مصالحكم في كل أنحاء العالم".

وأوضح كاشاني الذي أم الصلاة نيابة عن المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي إنه يتحدث بصفته الشخصية وليس باسم النظام، في حين رددت الحشود التكبيرات.

وقال كاشاني في خطبته التي نقلتها الإذاعة الرسمية إنه يود لو يتم تنظيم استفتاء كما حصل في فنزويلا ليقول الأميركيون ما إن كانوا راضين عن الرئيس بوش مضيفا أنه يستغرب في حال موافقتهم قبولهم بـ"شخص يشرب الدماء بالكأس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة