أولمرت: هنية ليس بمأمن من عملية تصفية   
الجمعة 1427/2/10 هـ - الموافق 10/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت اليوم الجمعة لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس ليس بمأمن من عملية تصفية إذا ما تورط في ما سماه عمليات إرهابية.

وقال أولمرت إن كل الذين يتورطون في عمليات إرهابية يمثلون أهدافا مشروعة لعمليات تصفية، وأضاف: تذكروا ما حصل لأحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي اللذين كانا قياديين أهم من هنية، واللذين قتلا عام 2004 في غارتين جويتين شنهما الجيش الإسرائيلي.

وأضاف أولمرت أن هنية "إذا اهتم بالسياسة ولو كانت سياسة أعارضها بدون أن يكون ضالعا في الإرهاب، فلن يستهدف".

وقال إنه إذا ارتكب هنية أعمالا إرهابية فإنه سيتعرض لاحتمال استهدافه من جانب إسرائيل، وآمل ألا يفعل ذلك.

واعتبر أن حماس -المسؤولة عن عشرات العمليات ضد إسرائيل خلال السنوات الماضية- ليست متورطة مباشرة في الوقت الحاضر في الإرهاب.

وقال إنهم لا يقدمون على ذلك بسبب الثمن الذي اضطروا لدفعه، في إشارة لتصفية عشرات القادة والناشطين من حماس التي فازت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأخيرة.

وتذكر الصحيفة أن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز وقبله الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي شين بيت، آفي ديختر وكلاهما من حزب كاديما بزعامة أولمرت، كانا قد وجها تهديدات مماثلة لهنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة