قتلى بغارات في إدلب ومعارك بحلب وريف دمشق   
السبت 1437/7/3 هـ - الموافق 9/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:46 (مكة المكرمة)، 17:46 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة بأن أربعة قتلى وعشرات الجرحى سقطوا جراء قصف طائرات النظام السوري مناطق بريف إدلب، بينما تتواصل المعارك في حلب وريف دمشق وحمص.

وقال مراسل الجزيرة إن أربعة أشخاص -بينهم أطفال- قُتلوا وأصيب عشرات في قصف جوي على قريتي كنصفرة وكفرعويد ومجمع سكني للنازحين في محيط بلدة حاس بريف إدلب، كما أحدث القصف دمارا في المنازل والممتلكات.

وتستضيف إدلب وريفها عشرات آلاف النازحين الذين جاؤوا إليها من حمص ومناطق أخرى في سوريا، هرباً من المعارك والقصف الجوي للنظام والطائرات الروسية لمناطقهم.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن أحد أفراد الدفاع المدني قُتل بقصف قوات النظام المتمركزة في تلة الشيخ يوسف ومنطقة حندرات في مدينة حلب.

وكانت منطقة المعامل في مخيم حندرات شهدت معارك عنيفة بين المعارضة وقوات النظام ومليشيات تابعة لها، تبادل فيها الطرفان أمس السيطرة على المنطقة القريبة من طريق الكاستيلو، كما شهد محيط هذا الطريق معارك بين المعارضة ووحدات حماية الشعب الكردية المتمركزة في حي الشيخ مقصود بحلب.

ويعد طريق الكاستيلو المنفذ الوحيد للمدينة باتجاه الريف، وتعني السيطرة عليه من قبل قوات النظام أو الوحدات الكردية حصار أكثر من نصف مليون مدني داخل أحياء تخضع للمعارضة.

جانب من القتال بريف حلب (الجزيرة)

معارك أخرى
من جهة ثانية، قالت مصادر للجزيرة إن فصائل المعارضة السورية المسلحة شنت اليوم هجوما على المعمل الصيني في منطقة القلمون الشرقي (شمال دمشق) التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية قبل أيام.

ودارت معارك بين الطرفين، سقط خلالها قتلى من الجانبين، وأخرى في مناطق فكة النجار ومحروثة ومكحول في القلمون الشرقي، وعلى طريق دمشق-بغداد في ريف دمشق، وقالت المعارضة إنها سيطرت على نقاط كان تنظيم الدولة يسيطر عليها في البادية السورية. 

وذكرت وكالة مسار برس أن المعارضة فجرت عربة مفخخة لتنظيم الدولة كانت متوجهة نحو تجمع لهم في بلدة الضمير بريف دمشق، كما دارت اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام على جبهة بلدة بالا بالغوطة الشرقية.

وفي دمشق، اندلعت اشتباكات بين جبهة النصرة وتنظيم الدولة في مخيم اليرموك، حيث قال التنظيم إنه سيطر على موقعين وقتل وجرح وأسر عددا من عناصر النصرة.

ومن جهة أخرى، قال تنظيم الدولة إنه قصف معاقل النظام في منطقة العامرية (غرب مدينة تدمر شرق البلاد)، بينما شن الطيران الروسي غارات جوية مكثفة على بلدة السخنة التي ما زالت في قبضة التنظيم.

وتستمر الاشتباكات في دير الزور بين تنظيم الدولة وقوات النظام وسط غارات جوية مكثفة من الطيران الحربي، بينما تتواصل الاشتباكات بين المعارضة وحركة المثنى الإسلامية (المتهمة بموالاة تنظيم الدولة) في غرب درعا، مما أدى إلى مقتل وجرح وأسر عدد من عناصر المثنى، بحسب شبكة شام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة