باكستان تمدد حبس المتهم بخطف الصحفي الأميركي   
الاثنين 1422/12/13 هـ - الموافق 25/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الشرطة ينقلون اثنين من المشتبه بتورطهم في خطف وقتل الصحفي الأميركي للمحكمة العليا بكراتشي
أمرت محكمة باكستانية بتمديد حبس الشيخ أحمد عمر سعيد المتهم بتدبير خطف الصحفي الأميركي دانيال بيرل 14 يوما على ذمة التحقيق. وأعلن الدفاع أن المتهمين الآخرين تعرضا لضغوط للتوقيع على اعترافهما. من جهتها أعلنت واشنطن أن الرئيس الأميركي جورج بوش يعتزم تشكيل هيئة محلفين فدرالية تقوم بتوجيه اتهامات في قضية خطف وقتل بيرل بيد إسلاميين محتملين في باكستان.

وقال متحدث باسم الحكومة إن أمر تجديد الحبس صدر حين مثل الشيخ أحمد عمر سعيد البريطاني المولد واثنان لهما صلة بخطف الصحفي الأميركي أمام محكمة لمكافحة الإرهاب في كراتشي, والآخران هما شيخ عادل وسلمان ثاقب المتهمان ببعث رسائل بريد إلكتروني خلال حادث خطف الصحفي. وقال محامي الدفاع إن عادل وثاقب تعرضا لضغوط للتوقيع على اعترافاتهما.

الشيخ عمر
وأوضح المدعي العام راجا قريشي إن المحكمة لم تعلن كما كان متوقعا بدء ملاحقة المتهم بتهمة القتل, لكنها اكتفت بتمديد فترة التوقيف بهدف منح الشرطة مزيدا من الوقت لمواصلة تحقيقاتها. وكان الشيخ عمر وصل صباح اليوم إلى محكمة كراتشي في سيارة مدرعة ووسط إجراءات أمنية مشددة
حول المحكمة حيث انتشر مئات من رجال الشرطة.

وكان المشتبه فيه الذي اعتقل في 12 فبراير/ شباط قد مثل للمرة الأولى أمام محكمة مكافحة الإرهاب بكراتشي في 14فبراير/ شباط, وأقر بتدبير عملية خطف بيرل في 23 يناير/ كانون الثاني وأنه قتل. وقد أعلن عن مقتل الصحفي الأميركي الخميس الماضي بعد التأكد من صحة شريط فيديو أرسل إلى القنصلية الأميركية في كراتشي تظهر فيه مشاهد عملية قتله.

لجنة أميركية
مجهول يصوب مسدسا على رأس بيرل (أرشيف)
من جهة أخرى
ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن إدارة الرئيس بوش تعتزم تشكيل هيئة محلفين فدرالية واسعة لتقوم بتوجيه اتهامات في قضية خطف وقتل دانيال بيرل, بيد أنها لم تؤكد ما إذا كانت الحكومة الأميركية تنوي ممارسة الضغط على إسلام آباد بهدف تسليم المشتبه بهم إلى الولايات المتحدة.

ويرى المراقبون أن طلبا كهذا يرتبط برأي الولايات المتحدة فيما سيقرره القضاء الباكستاني, خاصة وأن البلدين لا تربطهما معاهدة لتبادل المتهمين. وذكرت صحيفة نيوزويك الأميركية الأسبوعية أن الشيخ عمر متهم أصلا من قبل القضاء الأميركي في قضية أخرى هي خطف أربعة سياح غربيين في الهند عام 1994, بينهم أميركي تمكنت الشرطة من الإفراج عنهم في النهاية. وأعرب مسؤول في البيت الأبيض لصحيفة وول ستريت جورنال أن واشنطن قد تفضل في النهاية محاكمة قتلة دانيال بيرل في باكستان بالنظر إلى أن مصيرهم هناك سيكون أسوأ.

وقال أحد كبار المسؤولين في وزارة العدل الأميركية طلب عدم ذكر اسمه إن الوزارة اتصلت بمجلس الأمن الوطني ليساعدها في إقناع باكستان بالتعاون مع واشنطن بشأن ملف يتعلق بتورط الشيخ عمر بعملية خطف سابقة. وقال آخر إن مسؤولين أميركيين اتصلوا في التاسع من يناير/ كانون الثاني (أي قبل أسبوعين من اختطاف دانيال بيرل) بوزارة الخارجية الباكستانية وطلبوا منها اعتقال الشيخ عمر على أساس اتهامات أميركية.

وفيما كانت إسلام آباد تفكر في الرد على الطلب الأميركي اختطف بيرل في كراتشي أثناء قيامه بتحقيقات عن الأوساط الإسلامية. وأوضح المسؤول أن عملية الخطف هذه حملت واشنطن على تشديد ضغوطها على باكستان, وأن مدير مكتب التحقيقات روبرت ميلر قدم بنفسه مذكرة اعتقال الشيخ عمر إلى الرئيس الباكستاني برويز مشرف في 26 يناير/ كانون الثاني.

وتم اعتقال الشيخ عمر بعد ثلاثة أسابيع تقريبا من هذا الطلب في 12 فبراير/ شباط. وكانت الولايات المتحدة بدأت بإعداد ملف الشيخ عمر منذ عام 2001 بشأن تورطه عام 1994 بخطف ثلاثة بريطانيين وأميركي واحد في الهند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة