مسرحية جزائرية تستلهم الثورات   
الخميس 1432/4/6 هـ - الموافق 10/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)

الممثلة ريم تاكوشت في مشهد من مسرحية "السواد في الأمل" (الجزيرة نت)

أميمة أحمد-الجزائر

اختار مسرحيون جزائريون أن يواكبوا الثورات العربية على طريقتهم، بمسرحية "سواد في الأمل" التي تتمحور حول فكرة مقاومة السلبية وإشعال شموع في كل النفوس المظلمة. واعتبر أولئك المسرحيون أن تلك المقاومة قد أدت لاحقا إلى قيام الشباب العرب بالثورات في عدد من البلدان.

ومسرحية "سواد في الأمل" هي من نوع مينودراما التي يؤديها ممثل واحد كتبها الكاتب المسرحي نذير حسين، وأخرجها جمال قرمي، وقامت بدور البطولة الممثلة الشابة ريما تاكوشت.

وأوضح المخرج قرمي أن المسرحية تنتمي إلى ما يسمى "المسرح الحميمي Theatre Intimate حيث يكون الممثل قريبا من الجمهور ولا يتعدى الحضور 120 متفرجا، لأن المسرحيات فيه توجه رسائل بإيقاع بطيء وفيه ملل، وهذه -وفق قرمي- نقطة أساسية للممثل عندما يؤدي الملل، والجمهور يستمتع بذلك فيسمى "الاستمتاع بالملل".

تدور أحداث المسرحية وسط ديكور بسيط، مؤلف من صندوق خشبي يرمز إلى الماضي، وفي الطرف الآخر من المسرح يشاهد جذع شجرة يابسة، تمتد جذورها عميقا، وبجوارها شمعة تهزم عتمة الغابة التي اختارتها "الغالية" بطلة المسرحية مكانا تعيش فيه، حيث استأنست بالذئب واعتزلت البشر.

ا
جمال قرمي مخرج مسرحية السواد في الأمل
لوحشية السائدة
وتروي الشخصية خيباتها في عمق الليل، ترافقها موسيقى تصويرية وأهازيج شعبية، تعكس فرحها القليل، وأحزانها الكثيرة ممن خانوها في حياتها، فاستأنست بالذئب، وكانت تطعمه كلما عوى، وحالها يحاكي حالة الشاعر الصعلوك الشنفري "عوى الذئب فاستأنستُ بالذئب إذ عوى وصوَّت إنسان فكدتُ أطيرُ".

ويعتبر المخرج أن المسرحية تتحدث عن الوحشية السائدة في عالم اليوم، حيث القوي يقتل الضعيف وهو قانون الغابة، موضحا أن العمل يخاطب الإنسانية لأنها تعالج قضايا العصر ولكن ببصمة جزائرية، فقضايا المرأة والفساد والهجرة السرية وهجرة العقول والأمية، هي قضايا عالمية، والمسرحة تدعو لرفض السلبي ليبقى الأمل وفق قوله.

وعن الصعوبة في دور "الغالية" قالت الممثلة ريما تاكوشت للجزيرة نت "إن الممثل في المينودراما يشعر أنه متوحد مع النص ومع الجمهور، فحكت الغالية عن العرب جميعا، أنهم لم يتحدوا، وأصبحنا لقمة سائغة للطامعين بثرواتنا، والنتيجة هي الشباب مقهور في كل بلدان العرب، خاصة في فلسطين والعراق.

وتستدرك "لكن لو اجتمع ظلام الكون لا يستطيع إطفاء شمعة، ومهما طال الليل فسيطلع الفجر، واليوم نرى الفجر بالثورات العربية".

وتنتهي المسرحية بمشهد أقرب للصلاة، تتربع الغالية وأمامها شمعتها الموقدة طيلة العرض، وصوت المؤذن ينادي لصلاة الفجر.

جمال سعداوي: الثورة الحقيقية تبدأ
من مقاومة السلبي (الجزيرة نت)
الثورة الحقيقية
من جهته قال جمال سعداوي -الذي قام بالمعالجة الدرامية للنص- إن المسرحية تعكس حراك الثورات العربية، ويوضح "الثورة الحقيقية تبدأ من مقاومة السلبي وإشعال شموع في كل النفوس المظلمة وسحب أولئك القابعين في الزوايا المظلمة إلى بقعة الضوء، كما فعل الشباب العربي الثائر في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين والبقية تأتي لأن الشباب رفض الزوايا المظلمة وتاق لضوء الحرية".

يُذكر أن المسرحية قد عرضت ثلاث مرات حتى الآن ، ويستمر عرضها في المسرح الوطني بالعاصمة والمسارح الولائية، وهي تلقى إقبالا خاصة من فئة الشباب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة