اشتباكات بين المعارضة والموالاة باليمن   
الأحد 1432/4/2 هـ - الموافق 6/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)

المظاهرات متواصلة في اليمن مطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح (رويترز)

أصيب العشرات بجروح في محافظة إب شمال اليمن، وذلك جراء اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين للرئيس اليمني علي عبد الله صالح  وآلاف المعتصمين من المطالبين بسقوط النظام، فيما جددت المعارضة إصرارها على المضي في المظاهرات المطالبة بتنحي الرئيس صالح.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن 52 شخصا أصيبوا بجراح حالة اثنين منهم خطيرة في محافظة إب اليمنية عندما هاجم الآلاف من أنصار الرئيس صالح المحتجين المطالبين برحليه واستعملوا الرصاص والحجارة والسكاكين.

وعلم مراسل الجزيرة من شهود عيان أن المؤيدين للرئيس اطلقوا رصاصا في الهواء، واستخدموا حجارة وسكاكين ضد المحتجين، فجرح بعض الأشخاص.

وحمل المتحدث باسم اللقاء المشترك المعارض محمد القحطان الحزب الحاكم في البلاد مسؤولية ما سماه الهجمة البشعة التي تعرض لها المتظاهرون المطالبون برحيل الرئيس صالح.

وقد جددت المعارضة إصرارها على المضي في المظاهرات المطالبة بتنحي الرئيس والتي تخللتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 27 قتيلا وفقا لبينات منظمة العفو الدولية.

وكان الرئيس علي عبد الله صالح قد جدد التأكيد أمس السبت على أنه سيبقى في منصبه حتى نهاية ولايته في 2013 رافضا خطة المعارضة لتنحيه هذا العام.

وقال مصدر مسؤول بمكتب رئاسة الجمهورية في بيان "إن الانتقال السلمي والسلس للسلطة لا يتم عبر الفوضى وإنما عبر الاحتكام لإرادة الشعب المعبر عنها من خلال الانتخابات".

الرئيس علي عبد الله صالح يصر على البقاء في السلطة إلى نهاية ولايته (رويترز)
مغادرة اليمن
وعلى خلفية تدهور الوضع الأمني في البلاد حثت الولايات المتحدة وبريطانيا رعاياهما على مغادرة اليمن. كما حذرت الولايات المتحدة مواطنيها من السفر لليمن، ودعت الموجودين هناك للتفكير في الرحيل بعد أن أصبح مستوى التهديد الأمني "مرتفعا للغاية نتيجة الأنشطة الإرهابية والاضطرابات المدنية".

كما نصحت وزارة الخارجية البريطانية كل رعاياها من المقيمين في اليمن بمغادرة البلاد، وحذرتهم من كل أشكال السفر إليها.

ورفعت وزارة الخارجية البريطانية من مستوى التحذير الخاص بالسفر إلى اليمن ليشمل كل أشكاله، بعدما كانت في السابق نصحت بعدم السفر باستثناء السفر لأسباب جوهرية، ومنع كل أشكال السفر إلى منطقة صعدة.

وأشارت الخارجية البريطانية في بيان إلى تزايد العنف باليمن واستمرار المظاهرات السياسية في كل أنحاء البلاد لتشمل صنعاء وعدن وحضرموت وتعز، مع انتشار قوات الأمن ووقوع صدامات مع المتظاهرين واستخدام العنف لتفريق الحشود.

مقتل جنود
وبعيدا عن أجواء المظاهرات، قتل ستة جنود من الحرس الجمهوري في مأرب شرق صنعاء برصاص مجهولين يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة، حسبما أفاد مصدر محلي.

وذكر المصدر أن الهجوم يشبه هجمات سابقة شنتها القاعدة في اليمن. وفي أعقاب ذلك، قامت القوات اليمنية بحملة عسكرية استخدمت فيها مروحيات ومركبات عسكرية لتعقب عناصر التنظيم في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة