الطوارق يخطفون دركيين بالقوات المالية   
الخميس 1433/4/22 هـ - الموافق 15/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:33 (مكة المكرمة)، 6:33 (غرينتش)
مئات المقاتلين الطوارق عادوا من ليبيا مسلحين بالعتاد والخبرات العسكرية (الجزيرة-أرشيف)
قالت مصادر متطابقة إن مقاتلين من الطوارق ينتمون إلى الحركة الوطنية لتحرير أزواد خطفوا الأربعاء اثنين من عناصر الدرك في منطقتي ديريه وغودام بتومبوكتو شمالي غربي مالي.

وذكر مسؤول محلي أن المقاتلين هاجموا مبنى رسميا وسرقوا سيارات تابعة للحكومة، وأطلقوا النار في الهواء قبل أن ينسحبوا دون أن يعتدوا على أي شخص.

وتأتي هذه العملية بعد ثلاثة أيام من إعلان مقاتلي الطوارق، سيطرتهم بالكامل على بلدة تيساليت الواقعة في شمالي البلاد التي توجد بها حامية عسكرية في أعقاب حصار دام أسابيع.

وتعتبر قاعدة تيساليت أكبر قاعدة عسكرية تسقط في أيدي مسلحي الطوارق الذين سيطروا من قبل على قاعدة عسكرية أخرى في مدينة أغلهوك شمالي البلاد، كما سيطروا على مدينة منيكا قرب الحدود مع النيجر، ومدينة ليرة قرب الحدود مع موريتانيا.

يذكر أن الطوارق -الساعين إلى إقامة وطن لهم في شمالي مالي- بدؤوا تمردا جديدا في يناير/كانون الثاني الماضي بالأقاليم الشمالية من البلاد، وُصف بأنه الأكبر منذ العام 2009.

ويأتي ذلك في ظل عودة مئات المقاتلين الطوارق من ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي، محملين بكميات كبيرة من الأسلحة والعتاد وبخبرات عسكرية وأمنية معتبرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة