الطيران الإسرائيلي يخرق حاجز الصوت فوق بيروت   
الاثنين 1422/4/11 هـ - الموافق 2/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنديان سوريان ينتظران خارج موقعهما إثر قصف إسرائيلي
لمحطة الرادار السورية بسهل البقاع أمس

ـــــــــــــــــــــــ
إيران تعلن مساندتها لسوريا ولبنان ضد أي عدوان إسرائيلي
وتؤكد ضرورة اتحاد الدول العربية والإسلامية
في مواجهة الاعتداءات الصهيونية
ـــــــــــــــــــــــ

واصلت إسرائيل تصعيد أجواء التوتر مع لبنان وسوريا، فقد حلق الطيران الحربي الإسرائيلي في الأجواء اللبنانية واخترق حاجز الصوت بعد يوم واحد من غارته على موقع رادار للجيش السوري في لبنان والذي رد عليه حزب الله بقصف موقع رادار إسرائيلي ومواقع أخرى.

وأكدت مصادر أمنية لبنانية وشهود عيان أن طائرتين حربيتين حلقتا في أجواء الجنوب وفوق العاصمة بيروت، حيث خرقتا جدار الصوت وتسببتا في انفجارين كبيرين.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية أغارت أمس على موقع رادار سوري في سهل البقاع شرقي لبنان فتسببت في جرح جنديين سوريين وآخر لبناني، وذلك ردا على هجوم شنه حزب الله قبل ثلاثة أيام على أحد مواقعها في منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها مع لبنان.

فاروق الشرع
اتصالات أميركية
وبعد الغارة الإسرائيلية على الموقع السوري شن مقاتلو حزب الله هجوما مدفعيا على موقع رادار إسرائيلي ومواقع أخرى في منطقة مزارع شبعا. وذكرت مصادر صحفية غربية أن مسؤولي السفارتين الأميركيتين في بيروت وتل أبيب أجروا جهود وساطة عبر اتصالات مكثفة بين سوريا ولبنان وإسرائيل منعت تزايد اشتعال الموقف.

وكان وزيرا خارجية دمشق وبيروت أجريا اتصالا تشاوريا في أعقاب الغارة الإسرائيلية، وقالت وكالة الأنباء السورية إن وزير الخارجية فاروق الشرع ونظيره اللبناني محمود حمود أجريا مشاورات هاتفية حول الرد على الغارة، مضيفة أن الوزيرين تشاورا "للرد على الاعتداءات والتهديدات الإسرائيلية الموجهة ضد سوريا ولبنان".

وأكد وزير الخارجية اللبناني للجزيرة أن بلاده تحتفظ بحق الرد، وقال "لا نكشف ولا نقول ماذا يكون الرد، لكن نوجه رسالة إلى الرأي العام ومجلس الأمن بأن ما قلناه أمس أكدته إسرائيل في هذا العدوان". وفي دمشق شنت الصحف الحكومية اليوم هجوما شديدا على إسرائيل واتهمت رئيس وزرائها أرييل شارون بجر المنطقة إلى حافة الانفجار.

كمال خرازي
مساندة إيرانية
وفي إطار ردود الفعل الدولية تجاه الغارة الإسرائيلية أعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي في اتصال هاتفي مع نظيره السوري فاروق الشرع مساندة طهران لسوريا ولبنان ضد أي هجوم إسرائيلي.

وأشار متحدث رسمي في دمشق إلى أن الحديث بين الشرع وخرازي تناول المستجدات الأخيرة في المنطقة وسياسة التصعيد والعدوان التي تنتهجها إسرائيل، حيث عبر خرازي عن إدانة بلاده للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على لبنان وتضامن إيران ودعمها الكاملين لسوريا ولبنان ضد أي عدوان إسرائيلي. ودعا خرازي إلى ضرورة اتحاد البلدان العربية والإسلامية في مواجهة الاعتداءات الصهيونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة