الشيوخ يرفض مثول معتقلي غوانتانامو بمحاكم فيدرالية   
الخميس 1428/9/8 هـ - الموافق 20/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
إدارة بوش دافعت عن منع معتقلي غوانتانامو من المثول أمام المحاكم الفدرالية الأميركية (رويترز-أرشيف)

رفض مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء بأغلبية بسيطة الموافقة على مشروع قانون يمنح معتقلي غوانتانامو والمتهمين في قضايا "الإرهاب" حق التقاضي والطعن في اعتقالهم أمام المحاكم الأميركية الفدرالية.

صوت ضد المشروع الذي قدمه النائبان الديمقراطيان باتريك ليهي وأرلن سبكتر 56 نائبا مقابل 43, فيما اعتبرت جماعات حقوقية التصويت ضربة موجهة ضد حقوق الإنسان.

من جهته عبر النائب باتريك ليهي الذي يشغل أيضا منصب رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ عن أسفه لرفض المشروع، وقال إنه سيعيد تقديمه مرة أخرى, "وإن كان غير متأكد متى يحصل على فرصة مماثلة لذلك".

واعتبر ليهي أن الاستمرار في منع المعتقلين حقهم "يبعد الولايات المتحدة عن قيمها الأساسية, ويثير تساؤلات حول دور أميركا كمدافع عن حقوق الإنسان", على حد قوله.

وأشار ليهي إلى أن حظر التقاضي يشمل نحو 340 معتقلا في غوانتانامو إضافة إلى الملايين من غير الأميركيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة. وأضاف "كل هؤلاء محرومون من تقديم التماسات أو الاعتراض أمام المحاكم الفدرالية, بمقتضى التعديلات التي أدخلت على الحظر العام الماضي ولا تزال سارية".

في المقابل قال النائب الجمهوري جوي كاي إنه لأمر "غير مسبوق أن يمنح أسرى الحرب أو المعتقلون حقوقا قانونية على هذا النحو".

وكانت إدارة الرئيس جورج بوش قد اعتبرت أن الحظر ضروري لمواجهة "غير الأميركيين ممن صنفوا في خانة المقاتلين الأعداء للولايات المتحدة".

يشار في هذا الصدد إلى أن المحكمة العليا الأميركية وافقت في يونيو/حزيران الماضي على النظر في مدى دستورية استمرار الحظر على المتهمين في قضايا "الإرهاب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة