بلير في السعودية لتجديد دعم التحالف الدولي على الإرهاب   
الأربعاء 1422/8/14 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير أثناء مباحثاته مع الملك فهد بالرياض
أجرى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في ثاني محطة من جولته بالشرق الأوسط محادثات في الرياض مع العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز تناولت
الوضع في أفغانستان والمنطقة. ويحاول بلير في محادثاته مع القادة السعوديين تبديد مخاوف سعودية إزاء الحملة العسكرية الأميركية البريطانية على أفغانستان.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية بأنه تم "خلال الجلسة بحث المستجدات على الساحة الدولية وبخاصة الوضع الراهن في أفغانستان وعملية السلام في الشرق الأوسط".

وحضر المقابلة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ووزير الدفاع الأمير سلطان بن عبد العزيز ورئيس الاستخبارات العامة الأمير نواف بن عبد العزيز.

ويفترض أن يلتقي بلير بعد ذلك ولي العهد السعودي الذي يقوم بتسيير الشؤون اليومية للمملكة. وتؤكد الرياض دعمها للحرب على ما تسميه واشنطن الإرهاب ولكنها لا تؤيد الحملة الأميركية البريطانية على أفغانستان رغم قطع علاقاتها مع حركة طالبان.

وقال بلير عقب لقائه العاهل السعودي إنه اتفق مع المسؤولين السعوديين على العمل من أجل حكومة واسعة التمثيل لإعادة بناء أفغانستان.

وذكرت الأنباء أن بلير تعرض لانتقادات شديدة بسبب الحرب في أفغانستان والوضع المتدهور في الشرق الأوسط لكن رئيس الوزراء البريطاني أكد أن مباحثاته كانت "شيقة جدا". وأوضح بلير أن السعوديين جزء مهم من التحالف الدولي على الإرهاب.

وعن الشرق الأوسط قال رئيس الوزراء البريطاني "إنه من الحيوي استئناف عملية السلام على أساس أن يكون هناك أمن لإسرائيل ومعاملة عادلة ومتساوية للفلسطينيين".

وكان رئيس الوزراء البريطاني وصل السعودية قادما من دمشق بعد محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد تناولت الموقف من الإرهاب والصراع في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة