مقتل عشرة جنود أميركيين وطالبان تتبنى إسقاط مروحيتهم   
الأحد 9/4/1427 هـ - الموافق 7/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

جميع الجنود الأميركيين على متن الشينوك قتلوا بعد تحطمها (الفرنسية - أرشيف)

اعترف الجيش الأميركي أن القتلى العشرة الذين قتلوا بتحطم مروحية أميركية من طراز شينوك في أفغانستان هم من جنوده.

وتحطمت المروحية الأميركية قرب أسد آباد عاصمة ولاية كونار شرق أفغانستان أثناء مشاركتها في عملية عسكرية واسعة ضد حركة طالبان تعرف باسم "أسد الجبل" بدأت الشهر الماضي.

وحسب رواية الجيش الأميركي، لم يكن سقوط المروحية نتيجة نيران معادية، وإن تحدثت الرواية عن أسباب تحطم الطائرة التي تستخدم على نطاق واسع في العمليات الحربية الأميركية.

ولكن حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة. وأفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن محمد حنيف المتحدث باسم حركة طالبان بأن الحركة تتبنى إسقاط المروحية بصاروخ جديد حصلت عليه قبل ثلاثة أشهر دون أن تعطي تفاصيل عنه.

من ناحية ثانية قال المتحدث باسم طالبان إن جنديين أفغانيين قتلا وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة اليوم بسيارة عسكرية أفغانية في منطقة خوست شرق أفغانستان.

وكانت مروحية أميركية من نفس الطراز تحطمت في سبتمبر/ أيلول العام الماضي في ولاية زابل شرقي أفغانستان ما أدى لمقتل خمسة من أفراد طاقمها الأميركيين.

وفي يونيو/ حزيران من العام نفسه أسقطت طائرة أم إتش 47 -وهي نسخة للقوات الخاصة من الطائرة سي إتش 47- أثناء مهمة ضد قوات طالبان في ولاية كونار ما أدى إلى مقتل 16 جنديا أميركيا على متنها.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة