اعتقال أربعة من صرب البوسنة متهمين بارتكاب جرائم حرب   
الأربعاء 1429/10/15 هـ - الموافق 15/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)
المجزرة وقعت بوسط البوسنة في 21 أغسطس/آب عام 1992 (رويترز-أرشيف)
قالت مصادر رسمية إن الشرطة البوسنية ألقت القبض اليوم على أربعة من صرب البوسنة يشتبه في مشاركتهم في مجزرة راح ضحيتها ما يزيد على 200 مسلم وكراوتي كاثوليكي في بداية حرب البوسنة أوائل تسعينيات القرن الماضي.
 
ووقعت المجزرة بوسط البوسنة في 21 أغسطس/آب عام 1992 في إطار موجة مبكرة من التطهير العرقي أثناء اشتباك قوات صرب البوسنة مع كروات كاثوليك ومسلمين بالبوسنة إبان انقسام جمهورية يوغوسلافيا السابقة.
 
وأعلن مكتب النائب العام البوسني في بيان أن الشرطة ألقت القبض على ميلوراد سكربيتش (48 عاما) وميلوراد راداكوفيتش (46 عاما) وغوردان ديوريتش (40 عاما) وليوبيسا تشيتتش (39 عاما) بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وذلك في محيط بلدة بريجيدور الواقعة في شمال غرب البلاد.
 
وجاء في البيان أنه "يشتبه في اشتراكهم في إعدام ما يزيد على 200 مدني مسلم وكراوتي على جبل فالسيتش بعد إنزالهم من الحافلات التي كانت تقلهم من معسكر اعتقال بمنطقة برييدور إلى بلدة ترافنيك بوسط البلاد".
 
وغرر وقتها بالضحايا ومعظمهم من الرجال حين قيل لهم إنه يجري إطلاق سراحهم في إطار صفقة تبادل للأسرى، وعلى إثر ذلك تم نقلهم بالحافلات إلى أحد المعتقلات حيث أجبروا على الركوع عند حافة أحد المنحدرات وأطلق عليهم الرصاص. وقد نجا نحو عشرة منهم بالسقوط أو القفز عبر المنحدر.
 
وكانت محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي قد قضت عام 2004 بسجن داركو مرديا وهو شرطي سابق من صرب البوسنة 17 سنة بعد اعترافه بالمشاركة في مذبحة جبل فالسيتش.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة