الهلال زعيم كأس الكؤوس الآسيوية   
السبت 1423/1/17 هـ - الموافق 30/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدوحة - عبد الحميد العداسي
الهلال السعودي يرفع كأس البطولة
(خاص بالجزيرة نت)
تمكن نادي الهلال السعودي الملقب بالزعيم من الظفر بلقب كأس الكؤوس الآسيوية الثانية لكرة القدم
إثر فوزه على شون بوك هيونداي الكوري الجنوبي 2-1 بعد تسجيل الهدف الذهبي في المباراة التي جرت السبت على ملعب قاسم بن حمد في نادي السد بالدوحة.

وسجل هدفي الهلال كل من ا
لبرازيلي أدميلسون وحسين علي في الدقيقتين 11 و102 على التوالي، في حين سجل هدف شون بوك الوحيد البرازيلي خوليو سيزار في الدقيقة 73 من ركلة جزاء.

وأحرز السد القطري المركز الثالث إثر تغلبه على شونغ كوينغ شيفان الصيني بركلات الجزاء 7-6.


كابتن الهلال سامي الجابر يرفع كأس البطولة
(خاص بالجزيرة نت)

ونال الهلال جائزة مالية قدرها مئة ألف دولار منحت للفائز بالمركز الأول، في حين حصل شون بوك هيونداي الكوري الجنوبي الثاني على جائزة مالية قدرها 75 ألف دولار، والسد القطري الثالث على جائزة مالية قدرها 50 ألف دولار، أما شونغ كوينغ شيفان الرابع فحصل على جائزة مالية قدرها 25 ألف دولار.

وهذا اللقب الثاني للهلال في هذه البطولة التي تقام للمرة الأخيرة بعد أن قرر الاتحاد الآسيوي دمجها بدءا من العام المقبل مع بطولة الأندية أبطال الدوري في بطولة واحدة باسم بطولة السوبر الآسيوية.

وشهدت المباراة غياب مهاجم الهلال سامي الجابر الذي صدر بحقه قرار حرمان من قبل الاتحاد الآسيوي وذلك بعد تلفظه بعبارات غير لائقة تجاه مدرب السد القطري الحالي والهلال سابقا الروماني إيلي بلاتشي في مباراة الفريقين في الدور نصف النهائي.

الكوريون هاجموا طوال المباراة
(خاص بالجزيرة نت)
وشهدت بداية المباراة سيطرة هلالية إذ تمكن البرازيلي أدميلسون من افتتاح التسجيل في الدقيقة 11 إثر متابعته لتسديدة نواف التمياط القوية التي كانت في طريقها إلى خارج الملعب.

وبعد الهدف عاد لاعبو الهلال للدفاع عن مرماهم واعتمدوا على الهجمات المرتدة السريعة، الأمر الذي سمح للفريق الكوري شون بوك في فرض سيطرته على مجريات المباراة وتسابق لاعبوه على إهدار الفرص عبر عدة تسديدات لكيم جون وسيون ويان هو، ولكن حارس الهلال محمد الدعيع تألق في صد كرات الكوريين.

وفي الشوط الثاني واصل الكوريون ضغطهم حتى تمكنوا من إدراك التعادل عبر البرازيلي خوليو سيزار في الدقيقة 72 من ركلة جزاء إثر إعاقته من قبل تركي الصويلح.

وفي ربع الساعة الأخير من اللقاء، زج مدرب الهلال الكولومبي ماتورانا بالمهاجم حسين علي بدلا من الكولومبي إلكاتو الذي لم يفعل شيئا في المباراة، ومع ازدياد المحاولات الكورية لإدراك الفوز، أضاع مهاجم الهلال حسين علي ركلة جزاء احتسبها الحكم الكويتي سعد كميل قبل نهاية اللقاء بثلاث دقائق إثر إعاقة البرازيلي أدميلسون حيث سددها علي على يمين المرمى مباشرة لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل وليلجأ الفريقان إلى خوض شوطين إضافيين.

وقبل نهاية الشوط الإضافي الأول بثلاث دقائق أيضا تمكن علي من نسيان إهداره ركلة الجزاء فسجل هدفا ذهبيا برأسه إثر كرة مرفوعة من نواف التمياط من الجهة اليمنى مانحا الفوز واللقب للهلال.

قالوا بعد المباراة
- المدرب الكولومبي فرانشيسكو ماتورانا (مدرب الهلال):
"لقد كانت المباراة صعبة من كلا الفريقين وتمكن فريقي من حسمها بعناء وبخبرته. اعتمدت على تهدئة اللعب بعد تسجيل الهدف الأول واللعب بشكل دفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة وذلك للحد من سرعة الفريق الكوري".

وردا على استفسار الجزيرة نت حول رأيه بالمهاجم حسين علي الذي أضاع ركلة جزاء ثم سجل بعدها هدف الفوز، أضاف ماتورانا "هذه هي حلاوة كرة القدم التي تجلب لك في لحظات قمة الفرح أو قمة الحزن.. لقد تمكن حسين علي من السيطرة على أعصابه وتمكن من إهدائنا الفوز".

- المدرب الكوري تشو يون هوان (مدرب شون بوك الكوري): "أهنئ الفريق السعودي على الفوز، فلقد قدم لنا مباراة كبيرة، أنا راض تماما عن أداء فريقي، فعلنا ما بوسعنا والمباراة لم تعرف نتيجتها حتى اللحظة الأخيرة".

السد ينال المركز الثالث
لقطة من مباراة السد وشونغ كوينغ الصيني (خاص بالجزيرة نت)
وفي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، أحرز السد القطري المضيف المركز الثالث إثر تغلبه على شونغ كوينغ شيفان الصيني بنتيجة 7-6 بعد اللجوء إلى ركلات الجزاء بركلات الترجيح ولقد انتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

واختير لاعب السد جفال راشد أفضل لاعب في المباراة.

قالوا بعد المباراة
- عبيد جمعة مساعد مدرب السد
: "لم تكن المباراة هامة بالنسبة لنا خاصة أننا خضنا اللقاء وسط غياب العديد من اللاعبين بسبب الإيقاف أو الإصابة، ومع ذلك تحسن أداء اللاعبين بعد أن تخلصوا من الضغوطات وتمكنا من السيطرة على مجريات اللقاء والفوز بالرغم من أن الفريق الصيني كان ندا قويا لنا".

- مدرب شونغ كينغ الصيني: "أود أن أهنئ فريق السد على الفوز، ولكن فريقي لم يقدم ما هو منتظر منه في هذه البطولة، لعبنا بشكل جيد اليوم وسنحت لنا العديد من الفرص ولكننا لم نسجل ولم نوفق في تسديد ركلات الجزاء. تأثرنا بعوامل كثيرة كاختلاف الطقس والتوقيت وتغير الطعام علينا لذا لم نظهر هنا بصورتنا المعهودة".

سجل الفرق الفائزة بالبطولة

السنة

الفريق الفائز

1990

بيروزي الإيراني

1991

نيسان الياباني (يوكوهاما مارينوس حاليا)

1992

نيسان الياباني

1993

القادسية السعودي

1994

يوكوهاما فلوغلز الياباني

1995

بلمار هيراتسوكا الياباني

1996

الهلال السعودي

1997

النصر السعودي

1998

الاتحاد السعودي

1999

شيميزو بولسه الياباني

2000-2001

الشباب السعودي

2002

الهلال السعودي

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة