الفصائل الفلسطينية تختتم حوارها وإسرائيل ترفض نتائجه   
الأحد 13/10/1424 هـ - الموافق 7/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قريع يتحدث للصحفيين في القاهرة أثناء زيارة سابقة (أرشيف-الفرنسية)

تختتم الفصائل الفلسطينية المجتمعة في القاهرة حوارها اليوم بإعلان اتفاق على تحييد المدنيين الإسرائيليين في العمليات الفدائية التي تنفذها داخل الخط الأخضر. ولم تشر مسودة البيان الختامي إلى وقف الهجمات على الجنود الإسرائيليين والمستوطنين في الأراضي المحتلة عام 1967.

وألقت مسودة البيان الختامي الذي صاغه ممثلو الفصائل الفلسطينية المشاركة ومجموعها 13 فصيلا، باللوم على إسرائيل في فشل هدنة سابقة من جانب واحد أعلنتها الفصائل الفلسطينية في يونيو/ حزيران وانهارت بعد شهرين من الاتفاق عليها.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن الجلسة الختامية ستعقد بحضور مدير المخابرات المصرية عمر سليمان ورئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع الذي وصل إلى العاصمة المصرية أمس.

وأشار المراسل إلى أن البيان -الذي صدر بعد أزمة سببتها الخلافات المتعلقة بإعلان هدنة شاملة- يضم نقطتين رئيسيتين هما تحييد المدنيين في العمليات وصياغة وصنع القرار الفلسطيني في المرحلة المقبلة ويتضمن موافقة مبدئية على إنشاء قيادة سياسية موحدة تضم منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الإسلامية لا سيما حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وأوضح المراسل أن البيان يمثل مبادرة سياسية وأن الفصائل جميعها اتفقت على أنه في حال حدوث تجاوب أميركي وضغط على إسرائيل بتحييد المدنيين فإنها قد تكون مستعدة لوقف إطلاق نار شامل بشرط أن يكون متبادلا.

وأضاف أن عمر سليمان قد ينقل ذلك للأميركيين غدا، مشيرا إلى أن الأميركيين هم الذين ضغطوا على مصر للدخول في هذا الأمر.

أرييل شارون
رفض إسرائيلي
واستبقت إسرائيل إعلان الفصائل برفضه سلفا واعتبرت الخطوة ليست كافية لاستئناف محادثات السلام أو لإفساح الطريق أمام عقد قمة بين رئيسي الوزراء أرييل شارون وأحمد قريع.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع رفض الكشف عن اسمه عقب تسرب أنباء الانفراج في حوار الفصائل الفلسطينية إن مثل هذا الاتفاق غير كاف لكنه قال إن إسرائيل سترد بالمثل إذا أوقفت الفصائل الفلسطينية كل الهجمات.

في هذه الأثناء قال الوزير والمفاوض الفلسطيني صائب عريقات إن مدير مكتب قريع وكبير مساعدي شارون سيلتقيان اليوم الأحد للإعداد لقمة ينتظر أن تحيي التفاوض لتطبيق خطة خارطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة.

وسيشارك في الاجتماع المقرر في القدس كل من صائب عريقات وحسن أبو لبدة مدير مكتب قريع والأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني. وعن الجانب الإسرائيلي سيشارك في الاجتماع التمهيدي مدير مكتب شارون دوف فيسغلاس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة