تركيا تواجه صعوبات مع إنفلونزا الطيور وتلوم الجيران   
السبت 21/12/1426 هـ - الموافق 21/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:23 (مكة المكرمة)، 0:23 (غرينتش)

تركيا تؤكد انتشار إنفلونزا الطيور في دول الجوار (الأوروبية)
أقرت تركيا اليوم بصعوبة معركتها ضد تفشي مرض إنفلونزا الطيور في البشر والدواجن، ولكنها أنحت باللائمة على دول الجوار بسبب ما وصفته بتقاعسها عن الاعتراف بوجود فيروس سلالة "أتش5إن1" القاتل.

وقال وزير الزراعة مهدي أيكر بهذا الشأن "إنه أمر معروف بصفة غير رسمية أن هذا المرض موجود في دول مجاورة لنا تحكمها أنظمة مغلقة، لكن هذه الدول لا تعلن ذلك بسبب أنظمتها".

ورغم عدم كشف الوزير عن أسماء محددة, فإن إيران وسوريا هدفان محتملان لتصريحاته. ويشعر خبراء صحة بالقلق من أن دولا مجاورة لا تتخذ الإجراءات الوقائية الكافية ضد إنفلونزا الطيور.

إيران من جهتها قالت إنه لا توجد دليل يذكر على أن الفيروس من السلالة القاتلة موجود في أراضيها, غير أنها ذبحت عشرات الآلاف من الطيور في المنطقة الواقعة داخل مسافة 15 كلم من الحدود التركية. كما حظرت بيع الطيور التركية وأغلقت الحدود أمام زوار اليوم الواحد.

وبعث العراق خبراء إلى الإقليم الكردي في شمال البلاد للبحث عن مؤشرات بشأن المرض بعد موت فتاة مصابة بالحمى هذا الأسبوع، الأمر الذي سبب ذعرا لولا أن منظمة الصحة العالمية قالت إن الفتاة لم تكن مصابة بالفيروس القاتل.

أما سوريا فقد أعدمت الطيور قرب الحدود مع تركيا، لكنها قالت إن الطيور لم تظهر علامات تشير إلى إصابتها بالمرض.

يذكر أن إنفلونزا الطيور قتل 80 شخصا على الأقل منذ أواخر العام 2003. ويصاب الضحايا بالفيروس نتيجة للاتصال المباشر مع طيور مريضة، لكن توجد مخاوف من أن يتحور الفيروس إلى شكل ينتقل بسهولة بين البشر، ما يمكن أن يسبب وباء يموت فيه الملايين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة