كيرتن يواجه كوريتخا في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس   
السبت 1422/3/17 هـ - الموافق 9/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
 فرحة غوغا بوصوله للنهائي للمرة الثالثة

اقترب اللاعب البرزيلي غوستافو كيرتن الملقب بغوغا المصنف الأول وحامل اللقب من إحراز لقبه الثالث في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس الأرضي إثر بلوغه المباراة النهائية بفوزه على الإسباني خوان كارلوس فيريرو 6-4 و6-4 و6-3 في غضون ساعتين و10 دقائق.

وسيواجه كيرتن في المباراة النهائية الإسباني أليكس كوريتخا الفائز على الفرنسي سيباستيان غروجان 7-6 (7-2) و6-4 و6-4.

وسبق لكيرتن أن أحرز اللقب مرتين عامي 1997 بفوزه على الإسباني سيرجي بروغيرا, وعام 2000 بتغلبه على السويدي ماغنوس نورمان. 

وسيلحق كيرتن -حال فوزه باللقب مرة ثالثة- بالفرنسي رينيه لاكوست والتشيكي الأصل الأميركي الجنسية إيفان ليندل والسويدي ماتس فيلاندر الذين أحرزوا اللقب ثلاث مرات أيضا, أما الرقم القياسي فهو مسجل باسم السويدي الأسطورة بيورن بورغ الذي أحرز اللقب ست مرات.

كان اللقاء بين كيرتن وفيريرو إعادة للقائهما في الدور نفسه العام الماضي عندما احتاج كيرتن إلى خمس مجموعات لحسم اللقاء. 

ففي المجموعة الأولى سيطرت الندية على أداء كلا اللاعبين فتعادلا 3-3 و4-4 ولم يجد كيرتن صعوبة في الفوز بالشوط التاسع ليتقدم 5-4. ليتمكن كيرتن من حسم المجموعة لمصلحته، حيث نجح في ذلك عندما قلب تأخره صفر-30 إلى تقدم 40-30 ليفوز بالشوط والمجموعة في غضون 49 دقيقة.

وبدأ كيرتن المجموعة الثانية وتقدم 2-صفر بعد أن نجح في كسر إرسال فيريرو في الشوط الثاني، لكن فيريرو نجح في كسر إرسال غوغا في الشوط الثالث, ثم كسب إرساله في الشوط الرابع ليدرك التعادل 2-2 ثم 3-3 و4-4.

وشهد الشوط التاسع منافسة قوية بين اللاعبين ونجح البرازيلي في حسمه لمصلحته ليتقدم 5-4، وكما فعل في المجموعة الأولى نجح كيرتن في كسر إرسال فيريرو في الشوط التاسع ليتقدم بمجموعتين نظيفتين في غضون 36 دقيقة.

وفي المجموعة الثالثة تقدم كيرتن 4-3 ثم نجح في استغلال واحدة من ثلاث فرص لكسر إرسال منافسه وتقدم 5-3 واقترب من حسم المباراة، وفي الشوط التاسع الأخير تعادل اللاعبان 30-30 ثم 40-40 مرتين قبل أن يحسم كيرتن المباراة لصالحه. 

قالوا بعد المباراة
البرازيلي غوستافو كيرتن
نني مستعد لخوض نهائي كبير آخر, اليوم كان رائعا فقد لعبت بشكل جيد خصوصا في الإرسال، وفي كل مرة كنت أحقق الضربة المطلوبة لا سيما في اللحظات الحاسمة، العام الماضي كانت الثقة موجودة لكني كنت متعبا, وفي العام الحالي أنا بحاجة إلى الثقة لكني في لياقة عالية". 

الإسباني خوان كارلوس فيريرو "المباراة كانت غريبة، حصلت على فرص كثيرة لكسر إرساله لكني لم أحسن استغلالها، لو أني فزت بالمجموعة الأولى لتغير شكل المباراة, وكيرتن لعب جيدا وأرسل كذلك, وشغل كل مساحات الملعب وهو يكون دائما مزودا بالثقة عندما يلعب هنا، كانت مبارياتي في هذين الأسبوعين سهلة, لكن لقاء اليوم كان صعبا ولا أملك تفسيرا لذلك، ربما السبب هو التعب, فمرات كثيرة لياقتي لا تخدمني عندما أعتمد عليها".

كورتيخا ينهي آمال الفرنسيين

نجح كورتيخا في بلوغ نهائي بطولة كبري للمرة الثانية

وفي المباراة الثانية من الدور نصف النهائي
تغلب الإسباني أليكس كوريتخا على الفرنسي سيباستيان غروجان 7-6 (7-2) و6-4 و6-4, في غضون ساعتين و35 دقيقة. 

وهذه هي المرة الثانية التي يبلغ فيها كوريتخا نهائي البطولة بعد عام 1998 عندما خسر أمام مواطنه كارلوس مويا.

ففي المجموعة الأولى سيطرت الإثارة على أداء كلا اللاعبين حيث انتهت بشوط كسر التعادل، فتعادل اللاعبان 3-3 و6-6, لكن كوريتخا نجح في حسم شوط كسر التعادل 7-2 منهيا المجموعة الأولى في غضون ساعة.
فشل غروجان قي إسعاد
الجماهير التي آزرته

وفي المجموعة الثانية تقدم غروجان 3-صفر بعد أن كسر إرسال كوريتخا في الشوط الثاني, ثم خسر أربعة أشواط متتالية بعد أن كسر إرساله في الشوطين الخامس والسابع, وفاز كوريتخا بإرساله ليتقدم 5-3, وقلص غروجان الفارق إلى 4-5 من إرساله، لكن كوريتخا نجح في الفوز في الشوط العاشر منهيا المجموعة 6-4 في غضون 51 دقيقة.

وفي المجموعة الثالثة الحاسمة كسر كوريتخا إرسال غروجان وتقدم 3-1, وقلص غروجان الفارق إلى 2-3, ونجح كوريتخا في كسب الشوط السادس لتصبح النتيجة 4-2 لمصلحته.

وجاء الشوط السابع قويا ونديا للغاية, إذ سنحت الفرصة ثلاث مرات لكوريتخا لكسر إرسال غروجان لكن غروجان نجح في إنقاذ الموقف ليقلص الفارق إلى 3-4, وعاد كوريتخا ليوسعه مجددا بعد أن فاز بإرساله إلى 5-3, وفاز غروجان بإرساله 4-5, ثم كوريتخا بإرساله لينهي المجموعة 6-4 والمباراة في 43 دقيقة.

قالوا بعد المباراة 
الفرنسي سيباستيان غروجان "سنحت لي فرص عدة خاصة في المجموعة الأولى, لكنه لعب بشكل ممتاز فمنعني من فرض أسلوبي من خلال لعبه الكرات الطويلة, وفي كل حال أعتبر أن مشواري كان ناجحا". 

الإسباني أليكس كوريتخا "خسارته في الشوط الفاصل في المجموعة الأولى أثرت على أدائه كثيرا وشغلت باله, ولذلك استطعت الفوز في خمسة أشواط متتالية في المجموعة الثانية، لعبت كرات طويلة لمنعه من القيام بالهجوم, والأمر جيد بالنسبة لي أن أخوض نهائي رولان غاروس للمرة الثانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة