موريتانيا تحاكم عشرات المتهمين بمحاولات انقلابية   
الأربعاء 1425/10/12 هـ - الموافق 24/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:00 (مكة المكرمة)، 21:00 (غرينتش)
محمد خونا ولد هيدالة من أبرز المتهمين (أرشيف)
محمد ولد عبد الرحمن -  نواكشوط
بدأت اليوم بقاعدة عسكرية شرقي العاصمة الموريتانية نواكشوط  محاكمة عشرات العسكريين المتهمين بالمشاركة في ثلاث محاولات فاشلة لقلب نظام الحكم بدأت أولاها في يونيو/حزيران العام الماضي.
 
وافتتحت جلسات المرحلة الأولى للمحاكمة في مدينة وادي الناقة وسط إجراءات أمنية مشددة وإقبال جماهيري وحضور 140 عسكريا متهما من أصل 181 متهما بينهم 11 مدنيا.
 
ويواجه المتهمون تهما عدة هي التورط في محاولات انقلابية لإطاحة نظام الرئيس معاوية ولد الطايع ومحاولة تغيير النظام الدستوري باستخدام القوة.
 
وجاء افتتاح المحاكمة بعد تأخر لأكثر من ساعتين عن الوقت المقرر بسبب خلافات بين هيئة الدفاع والمحكمة. إذ يشير المحامون الذين تحدثت معهم الجزيرة نت اليوم إلى وجود خروقات قانونية تمثلت في توزيع الدعوات وإحضار محلفين عسكريين وهو الأمر الذي يحظره القانون الموريتاني وفق المحامين.
 
وبعد مداولات وجولات من النقاش تمت تلبية بعض المطالب  لهيئة الدفاع لتفتتح أكبر محاكمة يعرفها القضاء الموريتاني ويتوقع أن تكون الأطول في تاريخ الدولة الموريتانية.
 
صالح ولد حننا
وعلى رأس المتهمين العسكريين الضابط السابق صالح ولد حننا. أما قائمة المتهمين المدنيين فتضم ثلاثة من قادة المعارضة هم الرئيس الموريتاني السابق محمد خونة ولد هيدالة وزعيما حزبين سياسيين معارضين هما أحمد ولد داداه والشيخ ولد حرمة.
 
وسيحاكم المتهمون الذين لم يحضروا الجلسات الأولى للمحكمة في مرحلة لاحقة لم يعلن تاريخها وتتعلق محاكمتهم وهم مجموعة من المدنيين والعسكريين بالمحاولتين الانقلابيتين الأخيرتين.
 
كما سيحاكم الرائد محمد ولد شيخنا غيابيا -وهو الذي يتولى الآن رئاسة منظمة "فرسان التغيير" المعارضة المسلحة التي أنشأها انقلابيو الثامن من يونيو/حزيران عام 2003-  مع ثمانية أشخاص آخرين أحدهم مدني.
 
وتؤكد الحكومة الموريتانية أن ولد شيخنا موجود حاليا في ساحل العاج في مناطق يسيطر عليها المتمردون الخاضعون لنفوذ بوركينا فاسو.

وكانت الحكومة الموريتانية اتهمت ليبيا وبوركينا فاسو بتقديم دعم مالي وأسلحة إلى ولد حننة ورفاقه لكن البلدين نفيا بشكل قاطع أي تورط في هذه القضية.
 
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة